شركات سياحية ألمانية توقف رحلاتها لشرم الشيخ   
الخميس 1435/4/28 هـ - الموافق 27/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)
وقف رحلات الشركات السياحية الألمانية لشرم الشيخ جاء بعد تحذير برلين من السفر إلى سيناء (الأوروبية)

قالت شركة توي ألمانيا للسياحة اليوم إنها ستوقف تسيير الرحلات إلى شرم الشيخ المصرية حتى 14مارس/آذار المقبل بعدما نصحت وزارة الخارجية الألمانية بعدم زيارة شبه جزيرة سيناء. وأضافت الشركة أنها ستعيد نحو مائة سائح يزورون المنطقة حالياً إلى بلادهم قبل انقضاء عطلاتهم، مشيرة إلى أن الحجوزات التي تمت إلى غاية اليوم المذكور ستلغى أو تؤجل.

كما ذكرت شركة ألتورز الألمانية أنها ستعيد اليوم قرابة 120 سائحا يقيمون حاليا في شرم الشيخ، كما ستنظم شركة تومسون كوك رحلات لإعادة عملائها. وقالت شركة سياحية ألمانية كبيرة هي "دي.إي.أر" إنها تحدثت إلى عملائها -وعددهم يقل عن الخمسين- في منطقة شرم الشيخ عن إرجاعهم، ولكنها لم تضع أي خطط لهذا الأمر.

وقد نصحت الحكومة الألمانية أمس الأربعاء المواطنين الألمان بالامتناع عن السفر إلى المنتجعات الشاطئية في سيناء، وباتخاذ الترتيبات الضرورية مع وكالات السياحة للعودة من هناك. وكانت الخارجية الألمانية تحذر من قبل من السفر إلى المناطق الحدودية بين مصر وإسرائيل، بالإضافة إلى شمال سيناء. أما الآن فقد اتسع التحذير ليشمل أيضا جميع المناطق الأخرى في سيناء.

تفجير طابا الذي أودى بحياة ثلاثة سياح كوريين قبل أيام، جدد المخاوف حول قطاع السياحة المصري

تفجير طابا
وكان التفجير الأخير الذي أودى بحياة ثلاثة سياح كوريين في منطقة طابا يوم 16 فبراير/شباط الجاري قد جدد المخاوف حول قطاع السياحة المصري الذي يشكل مصدر رزق لملايين المصريين، ويعد مورداً أساسياً للنقد الأجنبي، ويسهم بنسبة 11% في الناتج المحلي الإجمالي.

وقد كان الألمان والروس من بين أكثر السياح توافدا على مصر التي هوت عائداتها السياحية بنسبة 41% لتناهز العام الماضي 5.9 مليارات دولار بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية في البلاد.

ولا تعد توجيهات الخارجية الألمانية بمثابة تحذير شامل يلزم كافة شركات السياحة بإرجاع السياح الألمان على الفور من مصر. وتعد منتجعات الغردقة ومرسى علم الواقعة على البحر الأحمر أكثر المقاصد الذي يتوجه إليها السياح الألمان. وتشير شركة توي ألمانيا إلى أن أكثر من 90% من عملائها يقصدون الغردقة.

كما نصحت السلطات الفرنسية والبريطانية مواطنيها بعدم السفر إلى شبه جزيرة سيناء، ولكنها استثنت من ذلك شرم الشيخ. ويعد السياح الفرنسيون والبريطانيون من أبرز الجنسيات التي تسافر إلى مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة