إيران واليابان توقعان اتفاق تعاون نفطي   
الأحد 1422/4/17 هـ - الموافق 8/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زنغانه - هيرانوما
وقعت إيران واليابان اليوم مذكرة نوايا تقضي بإشراك مؤسسة النفط اليابانية الحكومية في عمليات استكشاف نفطية في أحد أضخم حقول النفط الإيرانية. وقد وقع الاتفاق -وهو الأول من نوعه بين البلدين- في طهران بحضور وزير النفط الإيراني بيجن زنغانه ووزير التجارة والصناعة الياباني تايكو هيرانوما.

ويقضي الاتفاق بأن تجري الشركة اليابانية أعمال التنقيب على مساحة 1180 كيلومترا مربعا من حقل آزادي جان الواقع بجنوب غرب البلاد. وتقدر احتياطيات الحقل بما قد يصل إلى 40 مليار برميل، وهو قادر على إنتاج 400 ألف برميل يوميا.

وقالت شركة النفط الإيرانية الحكومية التي مثلت إيران في توقيع المذكرة إن المؤسسة اليابانية ستدفع عشرة ملايين دولار لتنفيذ الاختبارات والحصول على البيانات الأولية لعملية الاستكشاف في الحقل الذي يعد أحد أضخم الحقول التي لم تستغل بعد في العالم.

وفي مؤتمر صحفي عقب توقيع المذكرة كشف الوزيران عن توقيع الجانبين اتفاقا للتعاون الثنائي في مجال الطاقة. ويقضي الاتفاق على وجه الخصوص بتدريب نحو مئة مهندس إيراني في اليابان في مجال الطاقة. وكشف الوزيران أيضا عن وصول بعثة تجارية يابانية الأسبوع المقبل إلى إيران، في أول خطوة من هذا القبيل منذ قيام الثورة الإسلامية.

وفيما يتصل بمذكرة النوايا قال الوزير الياباني إن الجانبين لا يزالان يناقشان خطط تطوير حقل آزادي جان، وإن بلاده تأمل في تطوير تعاونها النفطي مع إيران رغم المعارضة الأميركية للتعاون في مجال النفط والطاقة.

وقال الوزير الياباني "لقد وضعنا الأسس القانونية الضرورية التي تمكن شركاتنا النفطية من المشاركة في مشاريع في الخارج، وذلك بدون الأخذ في الاعتبار معارضة الولايات المتحدة".


يقضي الاتفاق
بأن تجري الشركة اليابانية مسوحات نفطية في
حقل آزادي جان الواقع جنوبي غرب البلاد. وتقدر احتياطيات الحقل -الذي يعد أحد أضخم الحقول العالمية التي لم تستغل بعد- بما قد يصل إلى 40 مليار برميل، وهو قادر على إنتاج 400 ألف برميل يوميا

من جانبه قال الوزير الإيراني "إن ما تتسبب فيه عقوبات الولايات
المتحدة هو حرمان الشركات الأميركية"، مضيفا "بفضل دعم الحكومة اليابانية للتعاون النفطي مع طهران بدأت مرحلة جديدة في العلاقات بين اثنين من كبار البلدان الآسيوية".

وأعرب وزير النفط الإيراني من جهته عن ارتياحه لدعم الحكومة اليابانية للتعاون النفطي بين البلدين، وأكد أن إيران تسعى لإرساء أسس تعاون نفطي على المدى الطويل مع اليابان. وقال زنغانه "إننا نأمل على المدى الطويل في ضمان الطلب لنفطنا الخام، واليابان تأمل في ضمان العرض على المدى الطويل".

وبالنسبة للتكلفة الإجمالية لمشروع تطوير الحقل قال هيرانوما "من السابق لأوانه الحديث عن ذلك"، مضيفا "لقد اقترحنا على إيران خطة تنمية ضخمة لتحديد إطار تعاوننا من أجل هذا المشروع، ونأمل التوصل إلى إنجاز دقيق بحلول نهاية السنة".

وقد وصل هيرانوما صباح اليوم إلى طهران في زيارة هي الأولى لمسؤول اقتصادي ياباني رفيع المستوى منذ الثورة الإسلامية عام 1979، وعقد اجتماعا مع الرئيس الإيراني محمد خاتمي. وكانت إيران طلبت رسميا من اليابان -المستورد الكبير للنفط الإيراني من دون أن يكون شريكا في الصناعة النفطية الإيرانية- دراسة واستغلال حقل آزادي جان الضخم مع منحها "حقا تفضيليا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة