مسؤول بريطاني يتوقع انتعاش الاقتصاد العالمي   
الجمعة 22/6/1423 هـ - الموافق 30/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توقع مسؤول مصرفي بريطاني كبير أن يحقق الاقتصاد العالمي انتعاشا تدريجيا من النكسة الكبيرة التي تعرض لها في العامين الماضيين. واستبعد إدوارد جورج محافظ بنك إنجلترا المركزي في حفل العشاء السنوي لاتحاد المصرفيين الباكستانيين افتراضات بأن تواجه اقتصاديات أخرى ضغوطا انكماشية كالتي يتعرض لها الاقتصاد الياباني.

وقال إن "العالم تعرض لانتكاسة كبيرة في العام أو العامين الماضيين ونحن الآن نشهد انتعاشا تدريجيا أتوقع أن يستمر". وسعى المسؤول من خلال تصريحاته هذه إلى تهدئة أسواق المال التي تشهد إضرابا مستمرا.

ورد على سؤال عما إذا كانت بريطانيا أو الولايات المتحدة قد تشهد موجة انكماشية على غرار اليابان قال إن "الوضع في الولايات المتحدة مختلف تماما عنه في اليابان. في بريطانيا أمامنا فرصة أكبر للتحكم في السياسة النقدية إذا رأينا الأوضاع تسير في هذا الاتجاه. لا يقلقني الانكماش كثيرا في هذه المرحلة".

الجنيه واليورو
وعن ارتفاع سعر صرف اليورو، أشار المسؤول إلى أنه سيكون أمرا إيجابيا جدا بالنسبة لبريطانيا أن يرتفع اليورو أمام الإسترليني، وأضاف "لا أفهم على الإطلاق لماذا ظل اليورو على هذا الضعف أمام الدولار والإسترليني منذ طرحه".

وارتفع اليورو إلى مستوى أعلى من 65.2 بنسا في يونيو/حزيران، وهو أعلى مستوى له منذ عامين ونصف العام لكنه تراجع منذ ذلك الحين إلى نحو 63.67 بنسا.

ورد جورج على سؤال عما إذا كانت بريطانيا تغامر بالتعرض لمشكلات إذا تخلت عن سيطرتها على أسعار الفائدة وانضمت لليورو قائلا إن سياسة نقدية واحدة للجميع من شأنها خلق مشكلات على مستوى منطقة اليورو أكثر منها على مستوى كل دولة.

وتابع "إذا كانت هناك حقا مشكلات خطيرة فإنها تكون أخطر على مستوى الدولة الواحدة". وهو تصريح قد يستغله المعارضون للانضمام لليورو في بريطانيا كدليل على أن جورج يعتقد أن بريطانيا يجب ألا تنضم للعملة الموحدة.

وتفضل حكومة حزب العمال البريطانية الانضمام لليورو، ويعتمد ذلك على الوفاء بمجموعة من المعايير وإجراء استفتاء. ورفض جورج إعطاء إجابة صريحة عن رأيه في الانضمام لليورو قائلا "يتعين أن ننتظر لنرى نتائج الوفاء بالمعايير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة