افتتاح أنبوب يضخ نفط كزاخستان إلى الصين   
الخميس 1426/11/14 هـ - الموافق 15/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)
الخط الجديد ينهي اعتماد كزاخستان على روسيا في تصدير النفط (الفرنسية) 
بدأ نفط كزاخستان يتدفق عبر خط أنابيب جديد يمتد إلى الصين، في حدث هو الأول من نوعه في دولة سوفياتية سابقا وفي مستهل مشروع قد يمنح بكين منفذا مباشرا إلى نفط بحر قزوين.
 
ويمثل الخط الذي افتتحه اليوم الخميس رئيس كزاخستان نورسلطان نزارباييف  خطوة نحو إنهاء اعتماد كزاخستان على جارتها روسيا في تصدير النفط، إذ يعتبر الخط الأول الذي يتجنب الأراضي الروسية.
 
وتبلغ الطاقة القصوى للأنبوب -الذي يصل طوله إلى ألف كيلومتر- 140 مليون برميل سنويا ويمتد بين أتاسو بوسط كزاخستان إلى ألاشانكو في الصين التي تحملت 50% من تكاليف الإنشاء. لكنه في المرحلة الأولى سينقل ما يصل إلى عشرة ملايين طن (210 آلاف برميل يوميا) من النفط الروسي والكزخي إلى الصين.
 
ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج كزاخستان من النفط إلى ثلاثة أمثاله تقريبا ليصل إلى 3.5 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2015 مما يجعل كزاخستان طرفا مهما بين كبار منتجي النفط في العالم.
 
وكانت كزاخستان تعتمد بشكل رئيسي حتى اليوم على خط بحر قزوين الذي افتتح عام 2001 في تصدير نفطها.
 
ويربط خط بحر قزوين حقل تنغيز الضخم في كزاخستان بميناء نوفوروسيك الروسي على البحر الأسود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة