القليعات.. مطار تنموي بلبنان تعطّله تعقيدات السياسة   
الاثنين 1435/11/8 هـ - الموافق 1/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:45 (مكة المكرمة)، 0:45 (غرينتش)

شادي الأيوبي-طرابلس (لبنان)

لا يختلف اثنان في شمال لبنان على فوائد تشغيل مطار القليعات في سهل عكار، إذ يجمع الفرقاء السياسيون في المنطقة على أنه مشروع تنموي مهم.

وفي الفترة الأخيرة أجريت محاولات عديدة للمطالبة بتشغيله خاصة بعد أحداث قطع طريق مطار بيروت خلال الاحتجاجات التي قام بها موالون لحزب الله العام الماضي.

لكن المشروع تحول إلى موضوع شد وجذب سياسي بين فريقي 8 و14 آذار، حيث يتهم أهالي عكار لا سيما الموالون منهم لفريق 14 آذار، حزب الله بعرقلة المشروع، في حين تنفي مصادر مقربة من الحزب ذلك.

وجرى تشغيل القليعات مطارا مدنيا خلال فترات متقطعة من الحرب الأهلية اللبنانية حينما كانت الظروف لا تسمح لمطار بيروت بالعمل.

عبد الرزاق خشفة -وهو أحد متابعي قضية تشغيل المطار- أوضح للجزيرة نت أن منطقة سهل عكار غير مشمولة بالإنماء المتوازن وتعاني من حرمان كبير ونسبة بطالة عالية، لا سيما في صفوف الشباب.

  دبوسي اعتبر أن تشغيل المطار مهم للبنان وسوريا والدول المجاورة (الجزيرة)

عودة المستثمرين
واعتبر أن تشغيل المطار -لو تم- سيعيد لبنان كحلقة وصل في المنطقة، وسيكون خطوة مشجعة لعودة المستثمرين العرب إلى البلد.

ورأى الأمين العام لاتحاد الغرف اللبنانية توفيق دبوسي أن تشغيل المطار سيوفر خدمات ووظائف سيُدعى القطاع الخاص لتغطيتها.

وقال دبوسي للجزيرة نت إن الموضوع سياسي وليس تقنياً، مؤكداً أن تشغيل المطار مهم للبنان وسوريا والدول المجاورة. وتفاءل بزوال الاحتقان الحالي في المنطقة.

وقال إن غرفة طرابلس تحركت على مستوى لبنان للمطالبة بتفعيل المرافق الاقتصادية في الشمال بالتنسيق مع سائر الهيئات الاقتصادية في البلاد.

واعتبر دبوسي أن الدولة اللبنانية مقصرة في تطوير منطقة الشمال الغنية بمواردها الاقتصادية والبشرية.

وأشار منسق تيار المستقبل في محافظة عكار محمود حدّارة إلى أن معظم دول العالم تسعى لتنمية متوازية من خلال توزيع المرافق على مختلف مناطقها. واعتبر أن تشغيل المطار سيخلق فرص عمل في المنطقة.

وقال حدارة للجزيرة نت إن من أهم العوائق التقنية لتشغيل المطار هو أن خط هبوط الطائرات يمر بالأجواء السورية، مما يتطلب ترخيصاً من سلطاتها التي لم توافق على الموضوع.

الخير: حزب الله ليست لديه مخاوف أمنية من افتتاح مطار القليعات (الجزيرة)
عوائق التشغيل
وأكد النائب عن تيار المستقبل هادي حبيش وجود عوائق تقنية وسياسية تحول دون تشغيل المطار، لكن العائق الأبرز هو معارضة حزب الله لذلك داخل البرلمان، على حد قوله.

في المقابل، قال رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير إن تيار 8 آذار الذي ينتمي له يشجع أي خطوة تنموية، لكنه يرفض خلق عوامل لتقسيم البلد.

واعتبر أن الحديث عن المطار كلام حق يراد به باطل. وقال الخير إنه ليس معقولاً إيجاد مطارات في المناطق السنية والشيعية والدرزية في الوقت الذي يشكو فيه مطار بيروت من قلة الزائرين.

واتهم الأصوات المطالبة بتشغيل المطار بأنها تخادع الجماهير التي انتخبتها ولا تسعى لمصلحتها فعلياً.

ودعا الخير في المقابل إلى تحسين المرافق الاقتصادية القائمة في الشمال مثل محطة تكرير النفط ومرفأ طرابلس.

ونفى الخير سيطرة الطائفة الشيعية على مطار بيروت، وأنكر اعتقال حزب الله أي شخص مناوئ له أو التحقيق معه خلال ذهابه أو عودته من المطار.

وقال إن الحزب ليست لديه مخاوف أمنية من افتتاح مطار القليعات، معتبراً أن الموضوع في يد الدولة اللبنانية وحدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة