تزايد المنتجات الخطرة ببريطانيا عام 2007   
الاثنين 1429/1/7 هـ - الموافق 14/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:14 (مكة المكرمة)، 19:14 (غرينتش)
شركة ماتيل سحبت لعب أطفال من أسواق بريطانيا لاحتوائها مادة سامة (الفرنسية-أرشيف)

أظهر مسح تزايد عدد المنتجات التي تحوي مواد خطرة في بريطانيا بنسبة 22% في العام 2007 مع تدفق السلع الرخيصة من الصين مما أثار موجة من الانتقادات داخل المملكة المتحدة.
 
وذكر المسح الذي أجرته شركة للخدمات القانونية ونشرته صحيفة غارديان البريطانية اليوم، أن عدد المنتجات التي سحبت من الأسواق بلغ 192 صنفا بينها مواد غذائية وأدوية ومشروبات.
 
وانتقد عدد من النقابات ارتفاع نسبة السلع غير المطابقة للمواصفات، وذكر أن إغلاق مصانع بريطانية لهذه المنتجات والاعتماد على منتجات مصنعة في الخارج قلل من معايير الجوددة.
 
وشملت هذه المنتجات لعب أطفال مصنوعة بالصين والتي قررت شركة ماتيل الأميركية سحبها في أغسطس/ آب 2007 ضمن عملية سحب كبيرة شملت عددا من دول العالم بعد ثبوت احتوائها على مواد سامة.
 
كما شملت معجونا للأسنان صيني الصنع سحبته شركة الخطوط الجوية البريطانية بسبب عدم صلاحيته.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد حث الصين في يوليو/ تموز 2007 على تشديد الإجراءات الرقابية على البضائع المصدرة للدول الأوروبية.
 
وطبقا للاتحاد الأوروبي فإن 48% من جميع المنتجات التي سجلت بأنها غير آمنة في 2006 كان مصدرها الصين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة