إضراب القرن يهدد السويد الاثنين المقبل   
الخميس 1424/3/22 هـ - الموافق 22/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا اتحاد عمال القطاع العام في السويد إلى إضراب شامل للمطالبة بأجور أعلى اعتبارا من يوم الاثنين القادم في أكبر إضراب عن العمل تشهده البلاد منذ قرن تقريبا. وسوف يؤثر الإضراب بشدة على المدارس والنقل والمستشفيات.

وسيتوقف عن العمل كذلك كثير من جامعي القمامة مما يطرح احتمال تراكم أكوام من القمامة في الشوارع. وسيؤدي الإضراب أيضا إلى إلغاء مباريات لكرة القدم بما في ذلك مباريات الدوري الممتاز.

وقال اتحاد عمال القطاع العام (كوميونال) إن 47 ألفا من أعضائه سيشاركون في إضراب عمال الصناعة وهو أعلى رقم للعمال المشاركين في إضراب منفرد في السويد منذ العام 1908.

وقال المتحدث باسم الاتحاد كارل نيلسون "قمنا إلى الآن بإضرابات مرة كل أسبوعين، وفي إضراب الاثنين سنلغي حد الزمن". مؤكدا أن الإضراب سيكون الأكبر في السويد على مدى قرن. وكان يشير إلى إضرابين جزئيين نظمهما الاتحاد خلال الشهر الماضي استمرا أسبوعين.

وقالت صحف سويدية إن الـ(كوميونال) سيدعو سائقي الحافلات إلى الدخول في إضراب بدءا من الخامس من يونيو/ حزيران، وقد يلحق بهم سائقو قطارات الأنفاق التابعون لنقابة عمال خاصة الذين أعلنوا تعاطفهم مع إضراب القطاع العام، ما يهدد بشل العاصمة ستوكهولم التي يزيد عدد سكانها عن 750 ألف نسمة.

ويريد اتحاد عمال القطاع العام أن يرتفع الحد الأعلى للأجور بنسبة 5.5% والحد الأدنى من 12 ألف كرونة إلى 14 ألف كرونة (1.787 دولار). ويبلغ متوسط الأجور في السويد 21 ألف كرونة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة