ستاندرد تخفض تصنيف البحرين   
الجمعة 1432/4/14 هـ - الموافق 18/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

البنوك في الحي المالي بالمنامة أوقفت عملها يوم الأربعاء (الأوروبية-أرشيف) 


خفضت مؤسسة ستاندرد أند بورز اليوم الجمعة التصنيف الائتماني للبحرين درجتين وأبقته قيد المراقبة لاحتمال خفضه، مشيرة إلى أن الاحتجاجات العنيفة المستمرة منذ أسابيع أدت إلى تردي المناخ السياسي والاقتصادي في البلاد.
 
وقالت ستاندرد أند بورز الجمعة إنها خفضت تصنيف الديون السيادية الطويلة الأجل والقصيرة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية للبحرين إلى "بي بي بي" من "أي سالب" بسبب تصاعد الاضطرابات السياسية في هذا البلد العربي.
 
وقال المحلل لدى الوكالة مايك نون في بيان إن خفض التصنيف السيادي في البحرين على المدى الطويل يعكس وجهة نظرنا بأن البيئة السياسية في البلاد باتت أكثر صعوبة نتيجة لأحداث الأسابيع الثلاثة الماضية.
 
وأضاف أن الصراع الحالي سوف يلحق ضررا محتملا بالبحرين بوصفها وجهة سياحية، والأهم من ذلك بوصفها مركزا ماليا في المنطقة خاصة مع المنافسة  التي تواجهها مع الدول الأخرى في الخليج.
 
وخفضت مؤسسة فيتش التصنيف الائتماني للبحرين درجتين هذا الأسبوع، وقالت إن من المحتمل خفضه مجددا، ولا تزال مؤسسة موديز تصنف ديون البحرين بالتصنيف 3، لكنها وضعته قيد المراجعة لاحتمال خفضه.
 
وكانت تكلفة التأمين على الديون السيادية للبحرين من التخلف عن السداد قد واصلت الارتفاع، مقتربة من أعلى مستوياتها في 20 شهرا بعدما دخلت قوات خليجية البلاد.
 
وأغلقت البنوك في الحي المالي بالعاصمة المنامة أبوابها يوم الأربعاء، وعمل المصرف المركزي من موقع بديل، وأوقفت البورصة التداول، وأكد مصرفيون وجود هروب لرؤوس الأموال إلى الخارج جراء الأزمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة