مؤتمر المانحين خطوة لدمج اليمن بدول التعاون الخليجي   
الأربعاء 1427/10/23 هـ - الموافق 15/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:22 (مكة المكرمة)، 22:22 (غرينتش)
يعقد في لندن يوم غد الأربعاء مؤتمر للمانحين لبحث تمويل المشروعات التنموية في اليمن.
 
ووصف ممثل مفوضية الاتحاد الأوروبي في صنعاء المؤتمر بأنه خطوة واعده لدمج اليمن مع دول مجلس التعاون الخليجي.
 
وقال رالف دراير إن المؤتمر يعد مؤشرا للاستفادة من أجل الاستقرار والأمن في شبه الجزيرة العربية، وإن نجاحه يشكل دعماً كبيراً لهذا الوضع في المستقبل.
 
كما أكد اهتمام الاتحاد الأوروبي بتقديم المزيد من المساعدات التنموية إلى اليمن مع التركيز بشكل خاص على تعزيز عملية التقدم الديمقراطي ومساعدة البلد في توجهاته الإصلاحية الاقتصادية القائمة.
 
في السياق ذاته قال مصدر رسمي إن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تعهد للرئيس اليمني علي عبد الله صالح، الذي وصل إلى الرياض اليوم الثلاثاء بدعم اليمن في مؤتمر المانحين.
 
وأضاف المصدر أن العاهل السعودي أبدى تفهمه لحاجة اليمن لدعم المشاريع الإنمائية التي تحتاجها الخطة الخمسية الثالثة والتي تحتاج إلى أكثر من خمسة مليارات دولار.
 
ويحضر مؤتمر لندن أكثر من 150 مشاركا ومشاركة يمثلون ما يزيد عن ثمانين جهة مانحة، فيما يضم الجانب الأكاديمي والفني اليمني سبعة وزراء من الوزارات المعنية، تتمثل في التخطيط والتعاون الدولي والخارجية والمغتربين والمالية والعدل والخدمة المدنية والتأمينات، والصناعة والتجارة وحقوق الإنسان بالإضافة إلى فريق فني وممثلين عن منظمات المجتمع المدني.
 
وأكد وزير التخطيط اليمني عبد الكريم إسماعيل الأرحبي أهمية دور دول مجلس التعاون لدول الخليج في إنجاح المؤتمر.
 
وتشارك دول مجلس التعاون على مستوى وزراء الخارجية والمالية والأمانة العامة وممثلي الصناديق التنموية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة