حكم بالإكوادور يغرم شيفرون 19 مليارا   
الأحد 1433/9/18 هـ - الموافق 5/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:12 (مكة المكرمة)، 23:12 (غرينتش)
إكوارديون يحتجون خارج إحدى محاكم البلاد للتنديد بتلويث شيفرون لغابات الأمازون (الأوروبية-أرشيف)

أمرت محكمة إكوادورية بأن تدفع شركة شيفرون الأميركية مبلغ 19 مليار دولار بحلول يوم الاثنين بعد اتهامها بإحداث أضرار بيئية، وهو ما يعني أن المحكمة رفعت الغرامة المقررة في حكم سابق ضد الشركة بنحو مليار دولار.

وأوضح المحامي خوان بابلو ساينز أن أصحاب الدعوى قد يدخلون في احتجاج إذا لم تنفذ الشركة الحكم القضائي الصادر عن محكمة في شمال شرق سوكومبيوس، وهو إقليم واقع في منطقة غابات الأمازون.

وترجع هذه الدعاوى ضد شيفرون منذ سنوات وتتهم فيها شركة تكساكو النفطية بتلويث البيئة، وهي الشركة التي استحوذت عليها شيفرون في عام 2001.

وسبق للشركة الأميركية أن قالت إن الحكم ضدها هو "نتاج غش ورشا"، واصفة إياه بغير الشرعي وليس واجبا تنفيذه بعدما رفعت دعاوى قضائية ضدها في كل من كندا والبرازيل لتعقب أرصدة شيفرون في دول أخرى، ويقول أصحاب الدعاوى إنه ليس لدى الشركة نظريا أي أرصدة في الإكوادور تمكن مصادرتها.

ويقول مزارعون وسكان أصليون في الإكوادور إن شركة تكساكو الأميركية تسببت في تلويث مساحات واسعة من غابات الأمازون عندما كانت تباشر عملياتها في الإكوادور بين عاميْ 1964 و1990.

وعقب سنوات طويلة من النزاع بين الشركة وأصحاب الدعاوى المرفوعة ضدها، قضت المحكمة الإكوادورية العليا في فبراير/شباط 2011 بتغريم الشركة 18 مليار دولار هي بمثابة تعويضات عن الضرر الذي أحدثته، غير أن شيفرون استأنفت الحكم متهمة القاضي الذي أصدره بتهم تتعلق بالغش وخيانة الثقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة