مصر تريد شراء 4 ملايين طن من القمح المحلي   
الأحد 1435/3/11 هـ - الموافق 12/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)
الحكومة المصرية حددت سعرا مرتفعا لشراء القمح المحلي لتشجيع المزارعين على زراعته (الأوروبية)

قال وزير التموين المصري محمد أبو شادي إن بلاده -أكبر مستورد للقمح في العالم- تستهدف شراء أربعة ملايين طن من القمح المحلي في موسم حصاد 2014 بسعر 420 جنيها (60.3 دولارا) للأردب (150 كيلوغراما). ويبدأ موسم حصاد القمح في منتصف أبريل/نيسان وينتهي في منتصف يوليو/تموز.

وأضاف أبو شادي في بيان صحفي أن الاحتياطي الإستراتيجي من القمح لإنتاج الخبز المدعم "يكفي حتى الأسبوع الأخير من أبريل/نيسان المقبل، وأن الاحتياطي سوف يزداد بعد فتح باب توريد القمح المحلي من المزارعين والموردين منتصف أبريل المقبل.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن الحكومة حددت سعرا مرتفعا للأردب عند 420 جنيها (60.3 دولارا) من أجل دعم وتشجيع الفلاحين على زراعة القمح وبيعه للحكومة. وبلغ سعر توريد محصول القمح خلال الموسم الماضي ما بين 390 جنيها (56 دولارا) و400 جنيه (57 دولارا) تبعا لدرجة النقاء، واشترت الحكومة من المزارعين آنذاك نحو 3.6 ملايين طن.

الاستيراد
وتشتري مصر عادة نحو عشرة ملايين طن من القمح سنويا من الأسواق الدولية، وتستخدم خليطا من القمح المحلي والقمح المستورد لإنتاج الخبز المدعم الذي يعتمد عليه ملايين المصريين.

وقبل أيام، أعلنت السلطات المصرية عن أكبر طلبية للقمح المستورد منذ عام 2010، حيث طلبت شراء ما يفوق نصف مليون طن من أوكرانيا وروسيا وفرنسا ورومانيا بسعر يناهز 317 دولارا للطن. ويرى مراقبون أن القاهرة ستعلن عن طلبيات أخرى مستقبلا لتفادي حدوث أي شح في القمح بالأسواق المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة