المغرب يخفض قيمة الدرهم مقابل الدولار خمسة بالمئة   
الأربعاء 1422/2/2 هـ - الموافق 25/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول حكومي اليوم الأربعاء إن المغرب خفض قيمة عملته بنسبة 5% مقابل الدولار الأميركي لتصل إلى متوسط 11.5 درهما للدولار الواحد، وذلك استجابة لطلبات متكررة من المصدرين المحليين.

وأضاف المسؤول أن خفض العملة وهو الأول منذ 11 عاما يجعل سعر صرف الدرهم عند متوسط 10.25 درهم لليورو. وسيكون لانخفاض الدرهم أمام اليورو تأثير في تجارة المغرب مع الاتحاد الأوروبي الذي يعد الشريك التجاري الرئيسي لها وهو المسؤول عن ثلثي تجارته الخارجية.

وقال محللون بشركة أبلاين للسمسرة إن هذه الخطوة غير المتوقعة سيكون لها أثر إيجابي كذلك على بورصة الدار البيضاء، كما ستستفيد منها القطاعات التصديرية الرئيسية مثل الموالح والغزل.

وهناك عدد من الدول التي تلجأ إلى مثل هذا الإجراء خاصة الدول التي تلعب الصادرات دورا كبيرا في اقتصادها. ولعل خير مثال على ذلك اليابان التي لجأت هذا العام إلى اتباع سياسة تسمح للين بالانخفاض، في مسعى منها للتغلب على الركود الذي أصاب صادراتها في ظل تراجع الاقتصاد العالمي.

غير أن اتحاد صناعات الغزل والنسيج قال لو كان الخفض أكبر لكانت الفائدة أيضا أكبر على هذا القطاع الذي يمثل ثلث الصادرات المغربية.

وقال رئيس الاتحاد "الخفض أصغر من اللازم، ولا أعتقد بأن بإمكاننا أن نطلق عليه تخفيضا.. الشركات العاملة في هذا القطاع شهدت ارتفاع تكاليف تشغيلها بنسبة 10% في العام الماضي".

وقال سماسرة إن خفض العملة سيكون له أثر سلبي على بعض البنوك مثل البنك الوطني للإنماء الاقتصادي، وبنك القرض العقاري السياحي الذي يرزح تحت وطأة ديون بالعملة الصعبة، وكذلك المصنعين الذين يحتاجون إلى استيراد مواد خام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة