البحرين تستبعد تأثر مشروعاتها بالأحداث الدولية   
الأحد 26/7/1422 هـ - الموافق 14/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير النفط والصناعة البحريني عيسى بن علي آل خليفة إن العمل في مشروعات متصلة بقطاع النفط والألومنيوم تزيد قيمتها عن ملياري دولار لن يتأثر بتداعيات الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وذكرت صحف اليوم أن الوزير أعرب أمام أعضاء مجلس الشورى عن قناعته بأنه لن تكون هناك أية آثار فورية أو مباشرة للأحداث الدولية الراهنة على البرامج والمشاريع النفطية أو على عملية تحديث شركة ألومنيوم البحرين (ألبا).

وكان الشيخ عيسى يشير بذلك إلى الضربات الجوية الأميركية البريطانية على أفغانستان بحجة رفضها تسليم أسامة بن لادن الذي ترى فيه واشنطن المشتبه فيه الرئيسي في تنفيذ الهجمات التي خلفت حوالي 5600 قتيل.

يذكر أن البحرين وافقت موافقة نهائية في سبتمبر/ أيلول الماضي على مشروع لتوسعة ألبا بكلفة 1.7 مليار دولار وهي التوسعة التي سترفع الطاقة الإنتاجية للشركة بنسبة 50% ليصل إجماليها السنوي إلى 750 ألف طن.

وتمتلك الحكومة البحرينية حصة نسبتها 77% من أسهم ألبا وهي واحدة من أكبر مصانع الألومنيوم في الشرق الأوسط بينما يملك صندوق الاستثمارات العامة السعودي 20%. أما بقية أسهم الشركة فتمتلكها مجموعة بريتون إنفستمنتس الألمانية.

وتقوم البحرين أيضا بتنفيذ خطة لتحديث مصفاتها النفطية المتقادمة في إطار مشروع يشمل بناء وحدة جديدة للتكسير الهيدروجيني وتحديث الوحدة القائمة لإنتاج وقود الديزل منخفض المحتوى الكبريتي بتكلفة قدرها 660 مليون دولار.

وقال الشيخ عيسى إن عملية تحديث وتطوير المصفاة التي تبلغ طاقتها 250 ألف برميل يوميا سيستغرق تنفيذها خمسة أعوام. وتنتج البحرين نحو 40 ألف برميل من النفط يوميا من حقولها كما تحصل على 140 ألف برميل يوميا من حقل بحري تتقاسم إنتاجه مع السعودية وتستورد 200 ألف برميل يوميا من النفط السعودي للتكرير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة