اتهامات صينية لأميركا بانتهاج سياسة حمائية   
الجمعة 1428/8/10 هـ - الموافق 24/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)
تضرر سمعة المنتجات الصينية بعد الحملة الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
 
انتقدت الصين اليوم اتجاه الولايات المتحدة نحو سياسة حمائية لمنتجاتها، وهو ما يتناقض مع قوانين منظمة التجارة العالمية، على حد قولها.
 
وأعلن مساعد وزير التجارة الصيني وانغ شاو في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة اتخذت مؤخرا إجراءات قريبة جدا من الحمائية.
 
وأكدت وزارة التجارة الصينية أن التحقيقات ضد إغراق السوق بالبضائع والمساعدات التي قامت بها واشنطن منذ نوفمبر/ تشرين الثاني ضد خمس فئات من البضائع الصينية في قطاعات الورق والفولاذ والعجلات المطاطية تبين انتهاك قوانين منظمة التجارة العالمية.
 
وقالت الوزارة إن التحقيقات والإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة ستؤدي إلى ازدواج ضريبي يتناقض مع قوانين منظمة التجارة العالمية، وسينعكس مباشرة على 860 مليون دولار من الصادرات وإنتاج أكثر من 500 شركة و70 ألف موظف.
 
وأفادت الإحصائيات الصينية أن حجم المستوردات الأميركية من الصين بلغ 121 مليار دولار في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام، ما يعني أنه سيتجاوز رقم العام الماضي والبالغ 287.8 مليار دولار طيلة العام حيث بلغ العجز التجاري الأميركي مع الصين 233 مليار دولار.
 
وتوقعت الوزارة حلول الصين اعتبارا من السنة الجارية مكان اليابان ثالث مستورد للصادرات الأميركية.
 


استعادة السمعة
تحسن البنية التحتية وارتفاع قيم الأصول العقارية يرفع أسعار البضائع الصينية
(رويترز-أرشيف)

ويرى مدير التشغيل في شركة غلوبال ريسورسز  كريغ بيبلز أن الصين وصلت لمرحلة إنتاجية لم يعد بمقدورها فيها المراهنة على رخص البضائع لانتشارها عالميا لا سيما مع ارتفاع تكلفة الأصول الثابتة وأجور العمال، وهو ما يستوجب منها السعي لتحسين نوعية المنتجات لفتح السوق أمامها.
 
ولمواجهة تضرر سمعة المنتجات الصينية أعلنت الصين اليوم أنها ستزود منتجاتها الغذائية المعدة للتصدير بعلامة كتب عليها CIQ تبين صلاحية المنتجات وإشراف هيئة الرقابة والتفتيش الصينية عليها.
 
وستحتوي العلامة التي سيبدأ العمل بها بداية الشهر المقبل على معلومات مثل اسم المنتج وعنوانه ورقم المنتج وتاريخ الإنتاج.
 
وبعد سحب ملايين الدمى المصنعة في الصين ستخضع الدمى المصنعة في أقاليم الصين الجنوبية لفحوص نوعية صارمة، حسب مصادر إعلامية حكومية صينية.

حرب المنتجات
وأعلنت اليوم اللجنة الأميركية لحماية المستهلكين سحب أكثر من 30 ألف لعبة مصنعة في الصين من الأسواق، لاحتوائها كمية من الرصاص قد تشكل خطرا على الأطفال.
 
وأعلن هذا التدبير مشاركة مع المستوردين الأميركيين المعنيين بهذه الألعاب بعد ثمانية أيام من إعلان شركة ماتيل سحب 18 مليون لعبة مصنعة في الصين من السوق، بينها أكثر من تسعة ملايين في الولايات المتحدة.
 
وبين الألعاب التي شملها الإجراء دفاتر وحلي تحتوي حسب اللجنة كميات زائدة من الرصاص تشكل خطرا على صحة الأطفال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة