خشية من تردي الاقتصاد الأفريقي   
الاثنين 1432/5/16 هـ - الموافق 18/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)

توفير الطعام مسألة تؤرق ملايين الأفارقة (رويترز)

حث صندوق النقد الدولي أفريقيا على ضرورة مراقبة الإنفاق العام خلال العام الجاري الذي من المقرر أن يشهد انتخابات رئاسية أو تشريعية في العديد من دولها، حيث يشكل ارتفاع أسعار الغذاء والوقود تهديدا كبيرا لهذه الدول التي تعد من الدول الفقيرة.

ويعتبر العام الحالي أكثر الأعوام السياسية الأفريقية ازدحاما حيث من المقرر إجراء 17 انتخابات رئاسية وعدد أكبر من الانتخابات البرلمانية والمحلية، وفي مثل هذه المناسبة عادة ما تتخلى هذه الدول عن الحذر في مصاريفها المالية بهدف كسب الأصوات.

ويخشى أن تؤدي كثرة الإنفاق على الحملات الانتخابية إلى تقويض النمو الاقتصادي.

ومنذ تفجر الأزمة المالية العالمية نهاية 2008 كانت الدول الأفريقية على غرار العديد من بلدان العالم قد اتبعت إجراءات اقتصادية لمواجهة الركود والتضعضع الاقتصادي العالمي.

وإزاء المخاوف الاقتصادية التي تتهدد العديد من الأفارقة حثت مديرة صندوق النقد الدولي لأفريقيا إنطوانيت سايح على اتخاذ قرارات صعبة خلال العام الجاري للحفاظ على وتيرة جيدة للنمو الاقتصادي، مؤكدة أهمية أن تواصل هذه الدول الإصلاحات بقدر المستطاع.

ومن بين البلدان الأفريقية التي ستشهد انتخابات هذا العام جيبوتي وتشاد وسيشل وجزر الرأس الأخضر وأوغندا وبنين والنيجر وأفريقيا الوسطى، وجرت في نيجيريا انتخابات رئاسية هذا الأسبوع.

يُشار إلى أن إفراط الحكومة السابقة بغانا في الإنفاق عام 2009 خلال فترة الإعداد للانتخابات اضطرها للجوء لصندوق النقد للحصول على قرض قيمته مليار دولار.

نيجيرية تدلي بصوتها بالانتخابات الرئاسية (الفرنسية)
سعر الغذاء
ومن أبرز الصعوبات التي تواجهها أفريقيا خلال العام الجاري ارتفاع سعر الغذاء حيث ينفق أكثر سكان القارة معظم دخلهم على السلع الأساسية، وسيؤدي أي نقص إلى تفاقم الجوع وسوء التغذية.

ومؤخرا كشف تقرير للبنك الدولي أن 44 مليون شخص سقطوا في فقر مدقع بمختلف أنحاء العالم منذ يونيو/ حزيران 2010.

وقالت سايح، وهي وزيرة مالية سابقة في ليبيريا، إن من المهم أن تبذل الدول الأفريقية كل ما في وسعها لحماية المكاسب الكبيرة التي حققتها وأن تسعى بشكل حقيقي لإعادة بناء بعض من الحواجز ومقاومة زيادة إنفاق الميزانيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة