آفاق استثمارية بمنتدى الأعمال الفلسطيني بإسطنبول   
الأربعاء 1436/2/4 هـ - الموافق 26/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)

خليل مبروك-إسطنبول

يعوّل الكثير من المستثمرين ورجال الأعمال الفلسطينيين على الفرص التي يتيحها "منتدى الأعمال الفلسطيني الدولي" للنهوض بمشاريعهم، ويسعون للاستفادة منه في تعزيز قدراتهم على التعامل مع التحديات المحيطة بسوق الأعمال.
 
وقد افتتح المنتدى أعمال دورته الرابعة في مدينة إسطنبول التركية أمس الثلاثاء 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 ولمدة يومين، بمشاركة نحو 1500 رجل أعمال وشخصية اقتصادية من ثلاثين دولة من حول العالم.

ويقدم الملتقى الذي يحمل عنوان "فرص أقوى من التحديات" للمشاركين فيه فرصة الانخراط في المبادرات والأفكار والمشاريع التي أطلقها، فضلا عن توفيره المظلة للاحتكاك والتواصل مع رجال الأعمال والخبراء في مجالات التعامل مع الأزمات الاقتصادية وتحليل أسواق العمل.

ووفقا للقائمين عليه، فإن من أهداف المنتدى جمع رجال الأعمال الفلسطينيين، وخلق فرصة لتواصلهم مع أقرانهم في مختلف أرجاء العالم، وفتح آفاق تجارية جديدة أمامهم لتجاوز التحديات الجغرافية والسياسية التي تحول دون نمو أعمالهم.
النوباني: صندوق الاستثمار المتخصص يدعم المشاريع المتوسطة والصغيرة (الجزيرة)

مبادرات وأفكار
وشهد المنتدى افتتاح "سوق عكاظ" للمبادرات الإنتاجية وإطلاق نواة سيدات الأعمال بصورة رسمية، وعرض مشروع "فكرتي" الذي يعتمد على عرض مشاريع وأفكار استثمارية فلسطينية، بهدف تبنيها من قبل المستثمرين ورجال الأعمال.

وقال رئيس المنتدى أمجد النوباني إنه يتم توجيه أصحاب الأعمال للاستثمار في فلسطين وإنشاء صندوق الاستثمار المتخصص بدعم المشاريع المتوسطة والصغيرة، عبر فتح الباب أمام المشاركين في المنتدى للاستثمار بقيمة تتراوح بين 5-10 آلاف دولار لدعم هذه المشاريع، والاستفادة في الوقت ذاته من عائداتها المالية.

وأوضح النوباني للجزيرة نت أن سوق عكاظ يقوم على انتقاء ما بين 60-70 مبادرة استثمارية فلسطينية وعرضها على أكثر من 1500 رجل أعمال، بحيث يتاح لصاحب كل فكرة عرضها في بضع دقائق، ثم تترك للمستثمرين حرية الاختيار والتبني.

ووفقا للنوباني، فإن أشكال تبني المبادرات مفتوحة وتخضع للاتفاق بين صاحب الفكرة والمستثمر المتبني، وتتنوع بين الشراكة والتمويل وأخذ الوكالات التجارية والتسويق، مشيرا إلى أن هذه الفكرة تنفذ للمرة الثانية في المنتدى.

الاستثمار الفلسطيني
وكانت شخصيات اقتصادية وسياسية فلسطينية وعربية ودولية قد شاركت بكلمات افتتاحية في المنتدى، بينما خصصت الندوات العلمية لمناقشة تجارب النهوض الاقتصادي في عدد من الدول، من بينها ماليزيا وجزر القمر وقطر، إضافة لندوات عن آفاق الاستثمار وفرصه في فلسطين.

وذكر المهندس علام فايز بلال أن أهمية المنتدى تكمن في قدرته على تعريف رجل الأعمال الفلسطيني بآفاق الاستثمار العالمية، وتوجيه المستثمرين الدوليين إلى الاستثمار في فلسطين.

وأوضح بلال -رجل الأعمال الذي يدير استثمارات في عدد من الدول العربية كالسعودية والأردن- أن التاجر الفلسطيني قادر على إيجاد فرص العمل كما "يجترح الشعب الفلسطيني المعجزات".

مضيفا أن الفلسطيني استطاع إيجاد المنافذ لتجاوز إجراءات الاحتلال الخانقة، ومحاولاته لحصار سوق العمل والحد من الفرص الاستثمارية.

وأكد للجزيرة نت أن الملتقى الرابع تميز عن ما سبقه من منتديات بقدرته على ترسيخ الشراكة وتمتين اللحمة بين رجل الأعمال الفلسطيني في الداخل من جهة، وأقرانه من رجال الأعمال الفلسطينيين والدوليين من جهة أخرى.

هواري: المشاركة فتحت أمامي آفاقا جديدة وقدمت لي أفكارا تطويرية لعملي (الجزيرة)

تواصل وتطوير
ووجد كثير من المشاركين في الملتقى الفرصة مواتية لتطوير شراكاتهم وأعمالهم التجارية، عبر الاطلاع على خبرات أقرانهم وبناء شراكات جديدة معهم.

وأكد حسين هواري عضو منتدى رجال الأعمال الأردني الفلسطيني الذي يشارك في المنتدى للمرة الثانية، أن هذه المشاركة فتحت أمامه آفاقا جديدة، وقدمت له أفكارا تطويرية تنعكس بالإيجاب على أعماله، كما فتحت له فرصا للتعرف على رجال أعمال من دول أخرى.

ووفقا لهواري الذي يعمل في قطاع الإلكترونيات والأجهزة الكهربائية، فإن المنتدى منحه إطلالة جيدة على أساليب التفكير وإدارة الأعمال والتعامل مع التحديات في سوق العمل.

أما سعيد شناعة عضو منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني، فقال إن الشراكة بين الأعضاء في المنتدى والتعرف على الشركات التي تعمل في قطاعه؛ من أهم ما جناه من هذه المشاركة.

وقال شناعة -المستثمر الفلسطيني في قطاع المطبوعات بلبنان- للجزيرة نت إن المنتدى وفر الفرصة للتعرف على أساليب العمل الجديدة في الحقل الذي ينشط فيه.

ويعد المنتدى أكبر تظاهرة اقتصادية فلسطينية، وقد تم التنسيق لعقده مع عدد كبير من غرف الصناعة والتجارة والجمعيات والهيئات الاقتصادية في أكثر من ثلاثين دولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة