عجز بالموازنة الروسية والسكك تسرح 54 ألفا   
الجمعة 1430/4/14 هـ - الموافق 10/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)
عائدات الاقتصاد الروسي تراجعت بـ14 مليار دولار منذ بداية العام الجاري
(الفرنسية-أرشيف)
 
أكدت روسيا أنها سجلت في الفصل الأول من العام الجاري عجزا في موازنتها بقيمة 1.5 مليار دولار أو ما يعادل 0.1% من الناتج المحلي الإجمالي. يأتي ذلك في وقت أعلنت شركة السكك الحديد الروسية عن أكبر خفض في الوظائف تشهده روسيا حتى الآن قائلة إنها ستسرح نحو 54 ألف عامل.

وقال وزير المالية ألكسي كودرين الخميس في لقاء إن العائدات الفدرالية تراجعت بقيمة 473 مليار روبل (14.16 مليار دولار) أي حوالي 24.5% في الفصل الأول من العام 2009 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2008، في حين ارتفعت النفقات بـ447 مليار روبل (13.38 مليار دولار) أو 33.6%.
 
وأضاف أن نفقات الموازنة ارتفعت في الفصل الأول لأن الحكومة خصّصت أموالاً إضافية لتنفيذ إجراءات لمكافحة الأزمة المالية. وتوقع أن يبلغ العجز في الموازنة في العام الجاري 7.4% من الناتج المحلي الإجمالي وستتم تغطيته من صندوق الاحتياط.
 
ولفت كودين إلى أنه من المتوقع أن يرتفع العجز بشكل كبير في الفصلين الثاني والثالث وربما الرابع أيضا، لأن الحكومة ستتخذ المزيد من التدابير الاقتصادية لمكافحة الأزمة.
 
من جهة أخرى أعلنت شركة السكك الحديد الروسية التي تضم أكبر عدد من العمال في البلاد اليوم أكبر خفض في الوظائف تشهده روسيا حتى الآن، قائلة إنها ستسرح نحو 54 ألف عامل رغم التكهنات بأن حدة التباطؤ في حركة الشحن عبر السكك الحديد ستخف قريبا.
 
وقالت الشركة إنها ألغت بالفعل 19 ألف وظيفة من بين 53700 وظيفة تعتزم الاستغناء عنها. ويبلغ عدد موظفي الشركة الروسية 1.2 مليون موظف مما يجعلها  الأكبر في البلاد من حيث حجم العمالة.
 
يذكر أن معدلات البطالة ارتفعت في روسيا خلال فبراير/شباط الماضي إلى أعلى مستوى في خمس سنوات حيث بلغ عدد العاطلين 6.8 ملايين أي ما يناهز 8.5% من القوى العاملة في البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة