النقد الدولي يتوقع تقديرات قاتمة للعام القادم   
الأحد 1429/12/24 هـ - الموافق 21/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:35 (مكة المكرمة)، 19:35 (غرينتش)

رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس يطالب باستعادة الثقة في النظام المصرفي (رويترز - أرشيف)

قال رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان إن الافتقار إلى خطط الإنقاذ الحكومية لمعالجة الأزمة المالية سيزيد الوضع سوءا عام 2009.

 

وأضاف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية أنه قد يتعين على الصندوق خفض تقديراته التي ستصدر الشهر القادم لتشير إلى أن 2009 عام سيئ.

 

وأردف "إنني قلق من أن تقديراتنا قاتمة جدا وستكون أشد قتامة في حال عدم تنفيذ ما يكفي من خطط التحفيز".

 

وكان صندوق النقد الدولي قد طالب بزيادة خطط التحفيز وزيادة الإنفاق الحكومي وخفض الضرائب بصورة مؤقتة بما يساوي 120 تريليون دولار أو بما يعادل 2% من الناتج الاقتصادي في العالم لردم الفجوة التي تسبب فيها انخفاض الطلب في أعقاب أزمة القروض.

 

وأشار كان إلى أن بريطانيا أعلنت عن خطة اقتصادية بما يوازي 1% من ناتجها الاقتصادي برغم ارتفاع مستوى الدين العام إلى مستوى مثير للقلق, مضيفا أن ارتفاع الدين سيكون أقل الشرين مرارة.

 

وقال "إن ما يمثل خطرا كبيرا حاليا هو زيادة العجز ومكافحة الكساد وإن علينا اختيار الحل الأقل سوءا".

 

كما أشار كان إلى أنه من غير المحتمل أن تجيء المساعدة من خفض آخر لأسعار الفائدة في العالم أو حتى من التخفيف النوعي مما يعني محاولة البنوك زيادة الإقراض في الاقتصاد.

 

وأضاف "ربما نكون قد وصلنا إلى نقطة اليوم حيث توجد كميات كافية عالميا لكن مع ذلك فإن البنوك تحجم بشدة عن الإقراض... إن الشيء الرئيسي الذي يجب علينا عمله هو استعادة الثقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة