جاغوار تلوح بتسريح الآلاف وحكومة براون تبحث مساعدتها   
الأحد 1429/12/24 هـ - الموافق 21/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:45 (مكة المكرمة)، 15:45 (غرينتش)

جاغوار وغيرها من الشركات البريطانية المنتجة للسيارات قد لا تصمد (رويترز)

 

لوح المدير العام لشركة جاغوار لاندروفر ديفد سميث بتسريح آلاف الموظفين والعمال في حال لم تقدم الحكومة البريطانية مساعدة عاجلة للشركة التي تمر بضائقة جراء الأزمة المالية العالمية.

 

وفي مقابل هذا التلويح بمصائر آلاف الموظفين, تقترب الحكومة من التدخل لمساعدة الشركة بمئات ملايين الجنيهات الإسترلينية بحسب ما ذكرت صحيفتان بريطانيتان.

 

وفي تصريحات له وسط الأسبوع, قال وزير الأعمال البريطاني بيتر ماندلسون إن الجانب الأكبر من مسؤولية إنقاذ جاغوار المملوكة لشركة "تاتا" الهندية يقع على عاتق ممولي الشركة المالكة.

 

ورهن ماندلسون مساعدتها وغيرها من شركات القطاع الخاص بما في ذلك شركات السيارات الأخرى بتلبية عدة معايير في مقدمتها الجدوى الاقتصادية للشركات التي تطلب من الحكومة مساعدته.

 

وأكد ماندلسون أنه يجري محادثات مكثفة مع المسؤولين عن جاغوار, إلا أنه لم يتعهد بأي مساعدة سواء أكانت في شكل تمويل حكومي مباشر وقروض بنكية تضمنها الحكومة أو غير ذلك قائلا إن الحكومة لا تملك "دفاتر شيكات".


 

براون لن يستطيع أن يصم أذنيه كثيرا أمام ما يتعرض له من ضغوط داخلية (الفرنسية-أرشيف) 

تصريحات ضاغظة

ونقلت صحيفة التلغراف عن ديفد سميث قوله إنه أبلغ مسؤولين بوزارة الأعمال وبإدارة الأعمال والمشاريع والإصلاح التنظيمي, أنه سيجد نفسه مضطرا لإلغاء مئات أو ربما عدة آلاف من الوظائف بشركة جاغوار ما يعني تسريح عدد كبير من أصل 15 ألف موظف داخل المملكة المتحدة.

 

وكانت الشركة قامت بتسريح ألفين من موظفيها حين اشتراها مستثمرون هنود مطلع هذه السنة.

 

وأضافت الصحيفة أن وزير الأعمال اجتمع بفريق من الخبراء والمستشارين بعضهم من بنك روتشيلد الاستثماري لتقديم النصح له, وذلك في إطار مشاورات مكثفة تهدف لتحديد الطريقة الأنجع لمساعدة قطاع السيارات المهدد بالانهيار.

 

ووفقا لمصادر نقلت عنها التلغراف, طلبت إدارة جاغوار مساعدة بقيمة خمسمائة مليون جنيه إسترليني لانتشالها من أزمتها. وتقول الإدارة إن الشركة المالكة (تاتا) ليست في وضع يسمح لها بتقديم المساعدة.

 

وحذرت جاغوار الحكومة من أنها ستمنى بخسارة إضافية بقيمة ثمانمائة مليون جنيه إسترليني في حال تأخرت المساعدة المنشودة.

 

تدخل في الأفق

وذكرت مصادر قريبة من إدارة الأعمال أن حكومة غوردون براون لم تقرر بعد ما إذا كانت ستعطي أم لا ضوءا أخضر لخطة إنقاذ صناعة السيارات.

 

بيد أن عدة إشارات توحي بأنها على وشك اتخاذ قرار بالتدخل للمساعدة, خاصة على ضوء تنامي الضغوط الداخلية على الحكومة.

 

من جهتها ذكرت صحيفة التايمز في موقعها على الإنترنت أن الحكومة البريطانية قد تقدم قرضا تجاريا مباشرا بضمان بقيمة خمسمائة مليون جنيه إسترليني لمساعدة جاغوار على تجاوز أزمتها.

 

وأضافت نقلا عن مصادر مطلعة على المفاوضات الجارية أن وزير الأعمال مستعد للموافقة على القرض. وفي النهاية سيمول دافعو الضرائب التدخل الحكومي المنتظر لإنقاذ جاغوار مثلما قال الصحيفة في مطلع مقال لها بهذا الشأن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة