نتنياهو يسارع لإنهاء أزمة إسكان   
الأحد 1432/8/24 هـ - الموافق 24/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

آلاف الإسرائيليين احتجوا أمس ضد ارتفاع أسعار السكن (الفرنسية)


تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم بأن تحل حكومته أزمة الغلاء الفاحش في قطاع الإسكان، وذلك في محاولة لإطفاء غضب الاحتجاجات الشعبية على غلاء أسعار العقار، حيث ارتفعت أسعار اقتناء السكن بنحو 40% في العامين الأخيرين.

 

فقد تصاعدت الاحتجاجات لتتحول من عشرات المتظاهرين في تل أبيب قبل أسبوعين إلى مظاهرات في 15 مدينة وقرية، وفي تل أبيب حيث سار ما بين 15 و20 ألف شخص مع حضور بارز للطلبة والمتزوجين حديثا، وقد اعتقلت الشرطة 42 متظاهرا بحجة إغلاق بعض الشوارع.

 

وطالب المحتجون بحقهم في السكن في ظل الأسعار المهولة للشقق، بحيث يبلغ ثمن شقة مساحتها 100 متر مربع 600 ألف دولار في تل أبيب أو القدس المحتلة.

 

وأضاف نتنياهو في بداية الاجتماع الأسبوعي لحكومته أنها ستكمل عمليتي إصلاح كبيرتين في القطاع العقاري وتتضمن إقرار ضرائب تحفيزية لإفراغ الشقق الجديدة لتصبح متاحة للباحثين عن السكن.

 

"
حكومة تل أبيب وعدت بتخفيف العراقيل الإدارية التي تحول دون تسريع إقامة المباني السكنية وطرحها في السوق
"
هيمنة وبيروقراطية

وتهيمن الحكومة الإسرائيلية على 90% من الأراضي، كما أن ثقل البيروقراطية الإدارية يبطئ عملية إفراغ الشقق بسرعة قصد بيعها، واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أن حكومته تحتاج لمباشرة تغيير جوهري في قطاع السكن لإنهاء حالة احتكار الدولة للأراضي.

 

وأضاف أن الحكومة ستركز في المدى القصير على خطوات محددة لمساعدة الشباب الإسرائيلي على تأجير أو شراء شقق، ومن هذه الخطوات إزالة العراقيل الإدارية التي تحول دون تسريع إقامة المباني السكنية.

 

من جانب آخر، شدد البنك المركزي الإسرائيلي تشريعات الرهن العقاري والرفع من نسبة الفائدة الرئيسية عشر مرات لتصل إلى 3.25%، في محاولة لرفع كلفة القروض السكنية بغرض الحيلولة دون حدوث فقاعة عقارية تعصف بالاقتصاد الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة