أوبك تسعى لخفض إنتاجها لوقف هبوط أسعار النفط   
الخميس 1427/9/27 هـ - الموافق 19/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:58 (مكة المكرمة)، 1:58 (غرينتش)
أوبك ترغب في أن تبقي أسعار النفط فوق 55 دولارا للبرميل (الجزيرة-أرشيف)
 
تعقد منظمة الأقطار المصدرة للنفط "أوبك" اجتماعا استثنائيا اليوم الخميس بالدوحة لإقرار اتفاق تم التوصل إليه من خلال اتصالات جرت بين وزراء نفط الدول الأعضاء لخفض إنتاج المنظمة بمقدار مليون برميل يوميا لمنع استمرار تدهور الأسعار.
 
وقد انخفضت أسعار النفط من مستويات قياسية وصلتها في منتصف يوليو/ تموز الماضي وهو 78.40 دولارا, بنسبة أكثر من 25% لتصل إلى 57.70 دولارا أمس الأربعاء للخام الأميركي الخفيف, بينما وصل سعر برميل سلة خامات أوبك يوم الثلاثاء إلى 56.17 دولارا.
 
ويبلغ السقف الرسمي لإنتاج أوبك 28 مليون برميل يوميا منذ يوليو/ تموز 2005، وخلال هذه الفترة تأرجح الإنتاج في حدود مليون برميل يوميا صعودا وهبوطا.
 
ومنذ أكثر من عام تضخ أغلب الدول الأعضاء كامل حصتها إن لم تكن تتجاوزها. لكن إندونيسيا وفنزويلا كانتا تنتجان أقل كثيرا من حصتهما بينما كانت تواجه إيران صعوبة في إنتاج كامل حصتها بسبب تراجع طاقتها الإنتاجية.
 
والفرق بين تطبيق الخفض على سقف الإنتاج الرسمي البالغ 28 مليون برميل يوميا وتطبيقه على الإنتاج الفعلي البالغ نحو 27.856 مليون برميل يوميا لا يكاد يذكر.
 
وقال رئيس مؤسسة النفط الليبية شكري غانم إن الأعضاء ينوون تطبيق الخفض على الإنتاج الفعلي وليس السقف. وأوضح أن مسألة توزيع الكمية المطلوب خفضها يحتاج للمزيد من المناقشات، مشيرا إلى أن هذه الدول لم تتوصل بعد إلى صيغة لقياس الإنتاج الفعلي.
 
وقال إن الحديث يدور عن حساب الإنتاج الفعلي حاليا على أساس متوسط هذا العام أو متوسط الإنتاج في العام السابق.
 
شكري غانم (رويترز)
خفض أكبر
لكن وزير الطاقة الكويتي الشيخ علي الجراح الصباح أشار إلى أن بعض أعضاء أوبك يدفعون باتجاه خفض أكبر للإنتاج. ويرى هؤلاء أن الخفض يجب أن يكون على أساس الحصص الرسمية لا الإنتاج الفعلي ويعتقدون أن خفض مليون برميل يوميا قد لا يحدث أي تأثير في أسعار البترول.
 
وأضاف الوزير الكويتي في مقابلة مع رويترز أن الخفض النهائي المتفق عليه قد يكون أقل من مليون برميل يوميا. كما أكد أن المستويات الحالية عند 59 و60 دولارا جيدة لكن أوبك لا تحبذ التحركات الكبيرة للأسعار صعودا أو هبوطا.
 
ويقول بعض المحللين إن أوبك ترغب في أن تبقي أسعار النفط فوق 55 دولارا للبرميل ويتوقعون أن تعدل المنظمة إنتاجها طبقا لهذا المستوى السعري.
 
تحفظات غربية
وفي رد فعل لوكالة الطاقة الدولية حول احتمالات خفض أوبك لإنتاجها قال رئيس الوكالة كلود ماندل قبل أيام إنه يعتقد أن المنظمة "مخطئة" في قلقها بشأن التراجع الأخير في أسعار النفط وحذر من أن طاقة إنتاج وتكرير النفط الفائضة في العالم محدودة جدا. وأوضح أن الأسعار تراجعت بالفعل بدرجة كبيرة خلال الأشهر الأخيرة، لكنه قال إنها كانت قد وصلت إلى مستويات "منافية للعقل".
 
أما وزير الطاقة الأميركي سام بودمان فقد أكد أن العالم مازال يحتاج كل النفط الذي تستطيع منظمة أوبك ضخه، وأن على المنظمة ألا تبالغ في رد فعلها إزاء تراجع الأسعار عن طريق خفض الإنتاج.
 
وقال بودمان إن الطلب على المنتجات النفطية سيظل قويا في الأشهر الباردة المقبلة، وإن الوقت غير مناسب لأن تخفض أوبك الإمدادات المتاحة.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة