أغلبية تعارض مشاهدة التلفزيون على الإنترنت مقابل رسوم   
الثلاثاء 1426/11/19 هـ - الموافق 20/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:27 (مكة المكرمة)، 22:27 (غرينتش)
مشاهدة القنوات التلفزيونية على الإنترنت مقابل رسوم مالية فكرة لم ترق لأغلبية المشاركين في الاستفتاء الذي أجرته صفحة الأعمال لموقع الجزيرة نت يوم 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري واستمر لمدة أسبوع.
 
نحو 2000 مشارك بلغت نسبتهم 83.7% رفضوا دفع رسوم اشتراك لمشاهدة القنوات على الإنترنت.
 
ويتوقف الاشتراك بالدرجة الأولى على مقدار الرسوم التي ستضيف أعباء مالية إضافية على المشترك الذي عادة ما يتصفح الإنترنت لمتابعة آخر الأخبار أو ربما لأن عمله يتطلب سبر الشبكة العنكبوتية، مكتفيا بمشاهدة القنوات التلفزيونية عبر الشاشة الصغيرة.
 
لكن أقلية بلغت 16.3% من إجمالي المشاركين الذين تجاوز عددهم 2300 مصوت أبدت رغبتها في متابعة القنوات التلفزيونية على الإنترنت مقابل دفع رسوم اشتراك.
 
فهذه الخدمة في رأي هذه الفئة ستوفر التسلية حسب طلبها وقتما شاءت وأينما شاءت، وبالتالي ستتمكن من مشاهدة جميع البرامج التلفزيونية والعروض الإخبارية والأفلام التسجيلية وتشغيلها أينما ذهبت. والمستفيد الأكبر بالدرجة الأولى هم حملة الحاسوب الشخصي أو الـ"Lap Top".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة