النفط يحقق مزيدا من الثبات وواشنطن ضد خفض الإنتاج   
الخميس 1421/11/8 هـ - الموافق 1/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حافظ نفط مزيج برنت في العقود الآجلة على مستواه في بورصة لندن الدولية للبترول. بينما فتحت أسعار النفط في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) على صعود حاد بعد أن دعت السعودية أوبك إلى خفض كبير في المعروض للحيلولة دون تدهور الأسعار.

فقد ارتفع خام برنت في عقود فبراير/ شباط 87 سنتا فوصل 24,74 دولارا للبرميل مسجلا تراجعا طفيفا عن سعره الذي وصل إلى 24,90 في وقت سابق من اليوم. وفي نايمكس ارتفعت عقود النفط الخام لشهر فبراير/ شباط 45 سنتا فوصلت 25,27 دولارا للبرميل.

دعوات لخفض المعروض
وأكد مسؤول سعودي أن بلاده ستقترح على أعضاء منظمة أوبك في الاجتماع المقرر في 17 من الشهر الجاري خفضا مقداره 1,5 مليون برميل يوميا، بينما قالت الكويت إنها ستطلب خفضا قد يصل إلى مليوني برميل يوميا.

وكانت وتيرة التصريحات الداعية لخفض الإنتاج قد تصاعدت عقب اتفاق قادة دول مجلس التعاون الخليجي في قمتهم التي اختتمت الأحد الماضي في البحرين، على خفض إنتاج منظمة أوبك في محاولة لرفع الأسعار، حيث أوعزوا لوزرائهم اتخاذ أي خطوات ضرورية للوصول بالأسعار إلى مستوى 25 دولارا للبرميل.

واشنطن تحشد ضد الخطوة
بيل ريتشاردسون
وفي واشنطن أعلن وزير الطاقة الأميركي بيل ريتشاردسون أنه سيجتمع بالأمين العام الجديد لأوبك علي رودريغز في عطلة نهاية الأسبوع في فيينا لحث أوبك علي ألا تخفض الإنتاج.

وقالت متحدثة باسم وزراة الطاقة الأميركية إن ريتشاردسون سيبلغ رودريغز أن الأسواق العالمية تحتاج إلى مزيد من إمدادات النفط الخام وأن مستويات مخزونات النفط ما زالت منخفضة بشكل غير عادي.

توقف الشحن
في غضون ذلك قالت مصادر ملاحية إن عمليات شحن النفط العراقي توقفت في مرفأي التصدير المعتمدين لدى الأمم المتحدة ولا توجد في ميناء البكر المطل على الخليج العربي سوى باخرة واحدة. وأضافت المصادر أن آخر ناقلة تم شحنها بالنفط العراقي في مرفأ جيهان التركي أبحرت يوم 29 ديسمبر/ كانون الأول الماضي وأنه لا توجد في الميناء أي ناقلات أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة