أميركا تضع شرطين لتحرير التجارة مع مصر   
الاثنين 29/3/1423 هـ - الموافق 10/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت زوليك
قال الممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك إن التوصل إلى اتفاقية للتجارة الحرة مع مصر يحتاج أولا إلى إصلاح النظام الجمركي ونظام الصرف الأجنبي، لكنه أقر في الوقت ذاته بأن الحكومة المصرية اتخذت خطوات في اتجاه تحرير التجارة بسن قوانين تتعلق بحماية الملكية الفكرية ومكافحة غسل الأموال.

وأوضح المسؤول الأميركي للصحفيين بعد محادثات مع وزير التجارة الخارجية المصري يوسف بطرس غالي أنه يتعين على القاهرة معالجة جملة أمور من بينها تعثر أنظمة تجارة العملة والتعقيدات البيرقراطية في جهاز الجمارك.

وقال زوليك وهو أول ممثل تجاري أميركي يزور مصر "من الصعب الحديث عن تجارة حرة ما لم يكن نظام الجمارك يعمل وبكفاءة، ومن الصعب الحصول على نظام تجاري عندما يكون لديك في بعض الأحيان تعقيدات في نظام العملة".

وأضاف زوليك "لكن هذه ليست شروطا مسبقة، هذه سبل نستطيع عن طريقها العمل مع أناس يعملون بالفعل على الإصلاح ونحاول دعمهم"، مضيفا أن محادثات من أجل التوصل إلى اتفاقية تجارية ستستمر بواشنطن في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ومن المقرر أن يلتقي زوليك بالرئيس المصري حسني مبارك اليوم الاثنين بعد عودته من زيارة للولايات المتحدة التقى فيها بالرئيس الأميركي جورج بوش.

وترتبط مصر باتفاقية تجارية مع الاتحاد الأوروبي لكن التوصل إلى اتفاق مماثل مع أميركا يبدو أكثر تعقيدا. وترتبط الولايات المتحدة باتفاقيات للتجارة الحرة مع أربع دول فقط بينها اثنتان في الشرق الأوسط هما إسرائيل والأردن.

وقال زوليك إن حجم التبادل التجاري بين أميركا ومصر يبلغ 4.6 مليارات دولار سنويا ويشمل المنتجات الزراعية الأميركية التي تصل قيمتها إلى ما بين 800 و900 مليون دولار سنويا. وبدأ بعض المستهلكين المصريين في الآونة الأخيرة مقاطعة غير رسمية للسلع الأميركية بسبب انحياز واشنطن إلى جانب إسرائيل ضد الفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة