الكويت تبيع حصة في أكبر شركة للاتصالات المتنقلة   
الاثنين 1421/12/25 هـ - الموافق 19/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحيت الكويت برنامج خصخصة حكوميا توقف منذ فترة طويلة بإعلانها عن بيع حصة جديدة من أسهم الهيئة العامة للاستثمار الحكومية في أكبر شركة اتصالات متنقلة في البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الهيئة ستطرح 113 مليون سهم من أسهم شركة الاتصالات المتنقلة بسعر دينار و453 فلسا (4.718 دولارات) للسهم.

وتمتلك الهيئة 49.192% من أسهم الشركة البالغ عددها 447.436 مليون سهم. وسجلت أسهم الشركة ارتفاعا في الأيام الأخيرة فوصلت إلى أعلى مستويات لها هذا العام.

تجدر الإشارة إلى أن الكويت بدأت نهاية عام 1994 برنامج خصخصة تركز على بيع أسهم الدولة في الشركات المحلية. وبيع منذئذ نحو ثلاثة مليارات سهم في إطار البرنامج الذي توقف لاحقا بعد أن فقدت أسهم البورصة الكويتية 50% من قيمتها مسجلة أكبر انخفاض لها منذ عام 1997.

ويأتي استئناف العمل ببرنامج الخصخصة بعد أن وافقت اللجنة الاقتصادية في مجلس الأمة أمس الأحد على مشروع قانون ينظم عملية الخصخصة وسيعرض على المجلس لمناقشته والتصويت عليه في وقت لاحق.

ويتزامن إحياء البرنامج مع جدل واسع يدور حول خطة حكومية لفتح الباب أمام الشركات الأجنبية لتطوير حقول النفط في البلاد بعد نحو عشرين عاما على قرار تأميم القطاع النفطي في الكويت التي تملك 10% من احتياطيات النفط العالمية.

ويدور الخلاف بين الحكومة ومجلس الأمة الذي يقول بعض أعضائه إن الخطة التي وافق عليها المجلس الأعلى للبترول -وهو أعلى هيئة لاتخاذ القرار في قطاع النفط- قد تكون مخالفة للدستور وتنطوي على خطر.

وتسعى الكويت من وراء الخطة إلى تشجيع الشركات العالمية على استثمار سبعة مليارات دولار على مدى 25 عاما لمضاعفة حجم إنتاج حقولها النفطية الشمالية إلى 900 ألف برميل يوميا في خمسة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة