أول معرض دولي في أربيل لدعم إعمار العراق   
السبت 1426/8/13 هـ - الموافق 17/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)
تشرف غرفة التجارة والصناعة العراقية الأميركية على معرض ومؤتمر كردستان الدولي الذي افتتح في أربيل أمس الخميس تحت شعار إعادة إعمار العراق ويستمر ثلاثة أيام.
 
وأقيم المعرض على مساحة من الأرض تقدر بخمسة  وعشرين ألف متر مربع، ويشارك فيه ما يقارب 400 شركة من 27 دولة بينها أشهر الشركات الأميركية والأوروبية، كشركة مان الألمانية وشركة شيفروليت الأميركية.
 
وفي تصريحات للجزيرة نت قال المدير الإداري للغرفة المذكورة ومدير المعرض رعد عمر إنهم كانوا يستعدون لهذا المعرض منذ سنة ونصف. وبسبب الظروف الأمنية قرروا فتحه في إقليم كردستان العراق.
صورة إيجابية
وعن أهمية المعرض بالنسبة للعراق قال عمر إنه لا يمكن الحصول على النتائج من خلال المعرض بل النتائج تأتي بعد المعرض, مضيفا أن المغزى من  المعرض هو رمزي قبل كل شيء، فهو أول معرض دولي لإعادة إعمار العراق والهدف أيضا هو إعطاء صورة إيجابية عن العراق بعيدة عن صورة النزيف والدم والقتل.
 
وحاولت الشركات المشاركة جذب الزوار بالمنافسة في أساليب عرضها ودعايتها وتوزيع الهدايا من ملصقات البضاعة ومنشورات صادرة عن الشركة.
 
وفي لقاء للجزيرة نت مع مدير مجموعة (يو بي كروب) التجارية عبد الهادي أمين عن أهمية مشاركتهم في المعرض، قال إن الأهمية تكمن في عقد الصفقات مع الشركات المشاركة في الدول المجاورة للعراق.

أما الحاج مشهود أمين مدير شركات مؤسسة الأمين فأوضح أن أهمية المعرض تكمن في عرض منطقة كردستان كمنطقة آمنة بالمقارنة بباقي العراق. وقال سربست شاهين مدير شركة الأتراب للدواجن الأردنية للجزيرة نت إن شركته تشارك من أجل التعرف والتعارف مع الشركات المختلفة العراقية وغير العراقية.

واستغل الجانب الكردي المعرض كفرصة لإظهار الوضع الأمني المناسب لكسب الشركات للمنطقة، وبالتالي تشجيع الاستثمار من رؤوس الأموال الدولية.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة