شركة نفط روسية توقف نشاطها بسوريا   
السبت 1433/1/28 هـ - الموافق 24/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:31 (مكة المكرمة)، 7:31 (غرينتش)
أوقفت عدة شركات نفط عملياتها بسوريا في ديسمبر/ كانون الأول (رويترز)

أوقفت شركة تات نفط الروسية عملياتها في سوريا متعللة بانعدام الاستقرار في البلاد.
 
وقال متحدث باسم الشركة إنها سوف تستأنف عملياتها عندما يستقر الوضع.
 
ولدى الشركة الروسية اتفاق للمشاركة بالإنتاج مع المؤسسة العامة للنفط السورية التي أدرجها الاتحاد الأوروبي في قائمة سوداء ضمن نظام عقوبات يهدف لعزل الرئيس بشار الأسد.
 
وبدأ المشروع المشترك للشركتين الإنتاج في حقل جنوب الكشمة بمحافظة دير الزور بشمال غرب سوريا عام 2010 بمعدل يومي يقدر بثمانين طنا من الخام الخفيف منخفض الكبريت.
 
والقائمة السوداء هي جزء من جهود جماعية تبذلها أوروبا والولايات المتحدة والجامعة العربية لتكثيف الضغط على الأسد بسبب استمرار العنف برعاية الدولة ضد المحتجين.
 
وفي وقت سابق من الشهر الجاري أوقفت شركة غلف ساندز بتروليوم المسجلة في بريطانيا إنتاج النفط في سوريا.
 
وأعلنت شركة شل الهولندية وتوتال الفرنسية مطلع الشهر أيضا أنهما ستوقفان نشاطاتهما في مجال إنتاج النفط بسوريا بعد أن أضاف الاتحاد الأوروبي ثلاث شركات نفطية مملوكة من قبل دمشق للائحة العقوبات.
 
وكانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات على قطاع الطاقة السوري في أغسطس/ آب الماضي كجزء من حملة أطلقتها إدارة الرئيس باراك أوباما لعزل نظام الرئيس الأسد وسط استمرار الاضطرابات المدنية.
 
وتبع الاتحاد الأوروبي الخطوة الأميركية وفرض حظراً على واردات النفط من سوريا في سبتمبر/ أيلول الماضي، لكنه سمح لدوله الموقعة على عقود حالية الاستمرار في نشاطاتها حتى منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة