المهرجانات والأعياد والتراث   
الخميس 1425/12/3 هـ - الموافق 13/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:41 (مكة المكرمة)، 12:41 (غرينتش)


في الأعياد الوطنية والمناسبات القومية يتجسد عبق الماضي في تراث الكويت الشعبي بنكهته الخاصة، ومن هذا التراث الفلكلور الغنائي والأسبوع البحري والمناسبات التراثية وغيرها من ألوان الفن المعبر.. فمدينة الكويت تشتهر بالإبداع في عرض فن التراث الشعبي.

يعتبر مهرجان (هلا فبراير) أكبر تجمع عائلي وتسويقي في الكويت، وهو منذ انطلاقه عام 1998 يحقق نجاحات متتالية لتضمينه أنشطة مختلفة رياضية وثقافية وترفيهية وتسويقية، تجذب كل العائلات من جميع بلاد العالم ليعيشوا معها تلك الأجواء الكرنفالية الرائعة.

ويتمتع الزائرون بالتسهيلات التسويقية على مختلف السلع والمنتجات والخدمات بأسعار مخفضة إضافة إلى دخول السحوبات الضخمة على آلاف الجوائز القيمة، كل ذلك وسط العروض الفريدة للألعاب النارية التي تضيء سماء الكويت بالألوان الجميلة البديعة، وكذلك عروض الشخصيات الكرتونية المحببة لدى الأطفال، والأنشطة الشيقة والمثيرة مثل ألعاب المهرجين في الشوارع والمراكز التجارية والعروض الفلكلورية الشعبية والموسيقية وغيرها.

ويتمتع الزوار من العائلات بخصومات سخية على تذاكر الطيران، والإقامة في الفنادق والإفادة من التنزيلات والعروض الترويجية الخاصة والهدايا القيمة، ودخول السحب على الجوائز الضخمة خلال فترة المهرجان في فبراير/ شباط من كل عام.

ويستطيع الزائرون إلى الكويت حتى ولو كانت فترة إقامتهم محدودة أن يجدوا من الخيارات التي يحبونها ما يناسبهم منها سواء كانوا من هواة الرياضة أما من هواة حضور الحفلات الغنائية والموسيقية أو الندوات الثقافية والأمسيات الشعرية.

وتقام في الكويت عدة مهرجانات دورية سنوية تتضمن فعاليات فنية وتراثية وثقافية وذلك بمشاركات خارجية كثيفة، ومن هذه المهرجانات مهرجان الكويت المسرحي ومهرجان القرين الثقافي ومهرجانات ثقافة الطفل وغيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة