هبوط النفط خمسة دولارات بعد رفع الصين أسعار الوقود   
الجمعة 1429/6/17 هـ - الموافق 20/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

السعودية تزيد إنتاج النفط مائتي ألف برميل قبل استضافتها لاجتماع نفطي طارئ (الفرنسية-أرشيف)

انخفضت أسعار النفط نحو خمسة دولارات عقب إعلان الصين زيادة أسعار الوقود المحلية في خطوة يرجح خفضها للطلب في ثاني أكبر مستهلك للخام في العالم.

وأغلق سعر الخام الأميركي الخفيف خلال التعاملات بالعقود الآجلة تسليم الشهر المقبل في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) متراجعا 4.75 دولارات إلى 131.93 دولارا للبرميل.

وانخفض خام القياس الأوروبي مزيج برنت في لندن 4.44 دولارات مسجلا 132 دولارا للبرميل.

وأفادت وسائل إعلام رسمية بأن الصين أعلنت زيادة مفاجئة في أسعار البنزين والديزل للمستهلك بنحو 18% تطبق اعتبارا من الجمعة في أول رفع لأسعار الوقود في البلاد منذ ثمانية أشهر.

وتعتبر زيادة استهلاك الطاقة في الصين من العوامل الرئيسية في صعود أسعار النفط العالمية منذ ست سنوات وأدى إلى زيادة الأسعار في الأسواق لتتضاعف نحو سبع مرات وتسجل العديد من المستويات القياسية التي كان آخرها قريبا من 140 دولارا للبرميل.

"
ارتفاع أسعار الوقود انعكس على الطلب حيث ظهرت علامات على تقويض الطلب في دول مستهلكة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا
"
وانعكس ارتفاع أسعار الوقود على الطلب حيث ظهرت علامات على تقويض الطلب في دول مستهلكة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا بينما قلصت اقتصادات صاعدة مثل الهند الدعم.

وأعلنت شركة النفط الهولندية البريطانية رويال داتش شل في وقت سابق وقف إنتاجها من حقل بونجا البحري البالغ 220 ألف برميل يوميا بعد تعرضه لهجوم شنه مسلحون تلاه اختطاف ربان سفينة أميركي أطلق سراحه لاحقا.

وتأتي هذه التداعيات بينما تستعد السعودية التي أعلنت زيادة إنتاجها النفطي مائتي ألف برميل يوميا لعقد اجتماع طارئ بين منتجي ومستهلكي النفط الأحد المقبل في جدة لمناقشة الارتفاع الحاد في أسعار الخام.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعلن زيادة إنتاج السعودية مائتي ألف برميل يوميا الأحد الماضي بعد زيارته للمملكة.

واعتبر صندوق النقد الدولي هذا الاجتماع إشارة إلى الأسواق لبدء حوار جاد بشأن السياسة من أجل معالجة ارتفاع أسعار الخام.

وقال ديفد هولي المتحدث باسم صندوق النقد إن هناك آثارا سلبية لأسعار النفط المرتفعة على النمو العالمي إضافة لإثارتها مخاطر التضخم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة