كزاخستان تمتلك أحد أكبر حقول النفط في العالم   
السبت 1421/11/11 هـ - الموافق 3/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إزدادت وتيرة التقديرات التي ترجح امتلاك كزاخستان واحدا من أضخم الحقول النفطية في العالم. إلا أن شركات النفط الرئيسية حذرت من التسرع في إطلاق التقديرات، وقالت إنه من السابق لأوانه إعطاء تقديرات موثوقة.

وقال المتحدث باسم شركة بريتش بتروليوم "لقد قمنا بحفر بئر واحدة ونعمل حاليا على حفر أخرى.. والباب مفتوح لكل التقديرات وليس لدينا شيء محدد".

تأتي تصريحات مسؤول الشركة البريطانية بعد ورود أنباء عن أن شركة النفط الفرنسية العملاقة توتال فينا إلف تفكر في امتلاك حصة بريتش بتروليوم البالغة 9,5% من مجموع حصة مجموعة شركات أوكيوك التي تقوم بعمليات التنقيب في الحقل الكزاخي الضخم.

وتقول تقارير إن امتلاك توتال لهذه النسبة يمكنها من السيطرة على نصيب الأسد في المجموعة التي تضم تسع شركات كما يعزز فرصها في أن تكون المشغل الوحيد لشركة أوكيوك الحكومية المسؤولة عن الحقول البرية في كزاخستان. وتتنافس حاليا توتال مع شيل وإكسوموبيل للسيطرة على عمليات التنقيب والإنتاج في الشركة.

وقد تزايد الاهتمام بحقل كشغان الشرقي الواقع على بعد
75كلم عن الساحل إلى الجنوب الشرقي من منطقة أتيراو بعد تواتر التقديرات التي تؤكد أن فيه كميات هائلة من النفط.

وقد تحدث مسؤولون كزاخيون عن احتوائه على ما يقدر بنحو 50 مليار برميل من النفط الخام في وقت توقع فيه الرئيس الكزاخي أن تتمكن بلاده بحلول عام 2015 من منافسة المملكة العربية السعودية كأكبر منتج للنفط في العالم.

غير أن مسؤولي الشركات النفطية أكثر حذرا في تقديراتهم إذ يقول المتحدث باسم شيل "إن الكشف يبدو مبشرا بخير.. لكن ثمة شوط طويل لا بد من قطعه أولا".

ويضيف آخرون أنه من غير المتوقع إعطاء تقديرات موثوقة قبل الانتهاء من الدراسات والتحليلات العملية في نهاية عام 2002. وتأمل كزاخستان في أن يبدأ إنتاج النفط بحلول عام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة