السودان يشدد الرقابة على السلع المقاطعة   
الثلاثاء 1423/5/13 هـ - الموافق 23/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بضائع مصادرة من قبل رجال الأمن السوداني
وجدت حملات المقاطعة للسلع الأميركية والإسرائيلية في السوق السودانية تجاوبا واسعا من قطاعات المجتمع المدني، وظهر بشكل واضح انخفاض في حجم مبيعاتها وسط استثمارات تقدر بأكثر من 75 مليون دولار، وأدى ذلك إلى إحجام الموردين تخوفا من احتمالات الخسارة.

ومن جانبها كثفت الحكومة السودانية التي تشجع المقاطعة من رقابتها حول الأسواق، بعد أن تبين لها أن كميات كبيرة من السلع الإسرائيلية وأخرى مجهولة المنشأ، أحدثت نوعا من الإغراق في السوق المحلي، وبأسعار لا يمكن منافستها.

وفي حديثه للجزيرة لم يستبعد اللواء السر بابكر سليمان مدير مكافحة التهريب بالجمارك السودانية، دخول بضائع إسرائيلية للبلاد، مشيرا إلى أن تغيير ديباجة الصنع بالنسبة للملابس والمأكولات يتم في مناطق التماس التي تأتي عبرها هذه البضائع.

وكانت سلطات مكافحة التهريب بالجمارك السودانية قد ضبطت كميات كبيرة من السلع الإسرائيلية وأخرى محظورة تقدر قيمتها بأربعة مليارات جنيه. وأكدت مصادر طبية أن السلع المبادة تحتوي على مواد مشعة وأخرى مسببة للسرطان، وما يزيد الأمر خطورة أنها تأتي من دول أفريقية هي أعضاء في اتفاقية الكوميسا (دول الساحل والصحراء) وأخرى عربية لها علاقات تجارية مع إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة