نيجيريا: الميزانية تأثرت بسبب خفض أوبك للإنتاج   
الخميس 1423/4/17 هـ - الموافق 27/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير المالية النيجيري آدامو سيروما إن ميزانية بلاده تأثرت بخفض أوبك لإنتاج النفط والذي سيقلص العائدات بمقدار 1.7 مليار دولار هذا العام، وأشار إلى أن جميع المكاسب التي تحققت من ارتفاع أسعار النفط سابقا تبددت بسبب هذا الخفض.

وأبلغ سيروما الصحفيين أمس بعد اجتماع لمجلس الوزراء النيجيري أن انخفاض العائدات من صادرات النفط النيجيرية من الأسباب الرئيسية وراء قرار الرئيس أولوسيغون أوباسانجو عدم اعتماد ميزانية عام 2002 التي أقرها البرلمان.

وأضاف سيروما أن "انخفاض عائدات البلاد تتطلب ضرورة تعديل تقديرات العائدات في الميزانية بحيث تتماشى مع الواقع الجديد"، وأوضح أنه إلى جانب انخفاض الدخل النفطي الذي يمثل أكثر من 90% من عائدات الميزانية لم تبلغ العائدات المتوقعة من خصخصة الشركات الحكومية المستويات المستهدفة.

وذكر الوزير النيجيري أنه "رغم أن أسعار النفط ظلت على مستوى أعلى من 18 دولارا للبرميل المقدر في الميزانية، فإن إنتاج المكثفات الذي لم يكن يدخل ضمن حصة الإنتاج داخل أوبك أدرج الآن في هذه الحصص مما يخفض أحجام إنتاجنا وصادراتنا بمقدار 250 ألف برميل يوميا".

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" خفضت حصة نيجيريا بمقدار 124 ألف برميل يوميا اعتبارا من يناير/كانون الثاني الماضي عندما بدأت المنظمة العمل بخفض الإنتاج من أجل دعم الأسعار.

وتواجه نيجيريا أزمة لم يسبق لها مثيل فيما يتعلق بالميزانية بعدما قال الرئيس أوباسانجو إن حكومته لن تتمكن من الوفاء بالمستويات المستهدفة للعائدات في الميزانية التي أقرها البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة