ليبيا ترحب بالاستثمارات الروسية   
الأحد 1433/4/18 هـ - الموافق 11/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:47 (مكة المكرمة)، 2:47 (غرينتش)
الكيب: ستجري مراجعة العقود التي أبرمت مع موسكو للتحقيق من قانونيتها وشفافيتها (الفرنسية)

أعرب رئيس الوزراء الليبي المؤقت عبد الرحيم الكيب عن ترحيب بلاده بالاستثمارات والانفتاح التجاري على روسيا. 

وأضاف الكيب خلال زيارة رسمية للولايات المتحدة أنه ستجري مراجعة العقود التي أبرمتها طرابلس مع موسكو للتحقق من قانونيتها وشفافيتها.

يذكر أن روسيا كانت قد حظيت خلال عهد العقيد الراحل معمر القذافي بعقود كبيرة في مجالات استخراج النفط والسكك الحديدية والدفاع.

في الوقت نفسه لم يفت الكيب الإعراب عن أسفه لموقف موسكو من الثورة الشعبية الليبية التي قامت ضد نظام القذافي.

وقال الكيب في مداخلة أمام مركز كارنيغي في واشنطن "كنا نفضل لو أن روسيا فهمت ما كان يجري خلال أشهر الثورة الثمانية" التي أطاحت بالقذافي.

وكانت روسيا وجهت انتقادات حادة للعمليات العسكرية الغربية التي استهدفت قوات القذافي، معتبرة أنها تتجاوز ما تضمنه قرار لمجلس الأمن بهذا الصدد.

يُذكر أن روسيا ارتبطت بعلاقات اقتصادية وطيدة مع ليبيا خاصة في قطاع النفط والغاز. وشهد التعاون الاقتصادي بين الجانبين تحولا نوعيا عقب زيارة رئيس الوزراء الحالي فلاديمير بوتين طرابلس في أبريل/نيسان 2008.
 
وبعد اندلاع الثورة الليبية خسرت روسيا صفقات لتصدير الأسلحة إلى ليبيا بقيمة أربعة مليارات دولار بعد قرار مجلس الأمن الدولي في مارس/آذار الماضي حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا. كما استثمرت غازبروم والشركات التابعة لها مليارات الدولارات بهدف استكشاف واستخراج النفط.
 
ووقعت شركة السكك الحديدية الروسية يوم 17 أبريل/نيسان 2008 عقدا بقيمة 2.2 مليار يورو لمد خط حديدي سريع بين مدينتي سرت وبنغازي بطول 550 كلم. ولم يتضح بعد ما سيؤول إليه مصير هذه العقود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة