بتروبراس تبدأ تجارب على أنواع جديدة من الوقود الحيوي   
الثلاثاء 1428/3/22 هـ - الموافق 10/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)
أميركا والبرازيل تعززان الشراكة لإنتاج الوقود الحيوي (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت شركة النفط الوطنية البرازيلية (بتروبراس) أنها بدأت في إجراء التجارب على نوع جديد من الوقود يحتوي على 5% من الوقود الحيوي لطرحه في الأسواق عام 2008 قبل خمسة أعوام من خطة الحكومة.
 
وبدأ إجراء التجارب للنوع الجديد المسمى "بيوديزل بي 5" في فارول دي بارا بولاية باهيا شمال شرق البرازيل.
 
وتشارك في المشروع الجديد حكومة ولاية باهيا ومجموعات اقتصادية أخرى مثل فورد وسيمينس، إلى جانب مؤسسات أخرى مثل جامعة السلفادور.
 
وسيتم تجريب الوقود النباتي الجديد على ست سيارات فورد خلال تسعة شهور
مقبلة على أن يتم تقييم كمية الانبعاثات الملوثة واستهلاك المحركات.
 
وتستخدم بتروبراس حاليا وقود "بيوديزل بي 2" الذي يحتوي على 2% من الوقود الحيوي وتسعى الشركة إلى زيادة هذه النسبة.

يشار إلى أن خطة استثمارات الشركة للفترة بين عامي 2007 و2011 تبلغ قيمتها 700
مليون دولار في الطاقة المتجددة بهدف تقليل الاعتماد على الوقود التقليدي المستورد.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش وقع مع نظيره البرازيلي لولا دا سيلفا الشهر الماضي اتفاقية للتعاون الثنائي في مجال إنتاج الوقود الحيوي. ويشمل الاتفاق الإنتاج المشترك والتسويق لوقود الإيثانول المستخرج من قصب السكر.
 
وتسيطر الولايات المتحدة والبرازيل معا على 75% من إنتاج الإيثانول المستخدم في إنتاج الوقود الحيوي في العالم. وتعد البرازيل أكبر مصدر للإيثانول عالميا.
 
كما أعلنت البرازيل والصين والهند وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في مارس/آذار الماضي إنشاء المنتدى الدولي للوقود الحيوي. ويهدف هذا المنتدى إلى دعم جهود إنتاج الإيثانول بكميات تجارية.
 
كما يهدف المنتدى إلى إنشاء آلية تعزز الحوار بين المنتجين والمستهلكين لهذا الوقود، وهو ما يؤدي مستقبلا إلى ظهور سوق دولية لهذا الوقود.
 
وكانت دراسة في مجال الطاقة قد ذكرت في ديسمبر/كانون الأول 2006 أن أنواع الوقود التقليدية مثل البنزين والديزل قد يحل محلها الجيل الثاني المطور من الوقود الحيوي في الأعوام القليلة المقبلة، حيث يمكن استخدام المواد العضوية في إنتاج كميات كافية من الوقود الحيوي بغرض تغطية نسبة 20% من احتياجات الوقود الحالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة