المركزي الأوروبي يخفض توقعات النمو ويبقي نسبة الفائدة   
الاثنين 1425/10/24 هـ - الموافق 6/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)

تريشيه  (الفرنسية- أرشيف)
دفع ارتفاع أسعار النفط والزيادة الكبيرة لقيمة اليورو البنك المركزي الأوروبي إلى خفض توقعات النمو الاقتصادي في منطقة اليورو.

كما أبقى مجلس محافظي البنك أسعار الفائدة دون تغيير عند مستوى 2% بسبب المخاوف التي تواجه انتعاش الاقتصاد الأوروبي.

وكانت آخر مرة خفض فيها مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي الفائدة في حزيران/يونيو 2003 بمقدار نصف نقطة مئوية لتصل إلى أدنى نسبة للفائدة منذ الحرب العالمية الثانية.

وحذر رئيس البنك جان كلود تريشيه عقب جلسة لمجلس المحافظين الخميس من المخاطر التي تمثلها الزيادة في أسعار الطاقة على النمو الاقتصادي وعلى أسعار السلع.

واعترف تريشيه بأن نسبة النمو في منطقة اليورو انخفضت منذ بداية العام الحالي لكنه أكد أن اقتصاد منطقة اليورو واقتصاديات العالم بشكل عام في طريقها إلى التحسن.

وقال تريشيه إن البنك المركزي الأوروبي يتوقع نموا اقتصاديا في منطقة اليورو في العام القادم بين 1.4 % و 2.4 % بدلا من التوقعات السابقة وهي 1.8 % و 2.8 % . لكنه أشار إلى احتمال أن يصل الرقم إلى 1.7 % و 2.7 % عام 2006.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها البنك المركزي الأوروبي توقعاته بالنسبة للنمو الاقتصادي عام 2006.

وصدرت بعض الأرقام الخميس التي تشير إلى هشاشة النمو في منطقة اليورو الذي يتعافي من حالة من الركود دامت طويلا. فقد أعلنت ألمانيا التي تملك أكبر اقتصاد في منطقة اليورو أن نسبة البطالة قد زادت إلى 10.3 % في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من 10.1 في الشهر الذي سبقه.

وقد وصف تريشيه التوقعات بالنسبة للتضخم على المدى القصير بأنها مثيرة للقلق بالرغم من أن أسعار النفط بدأت في التراجع في الأسابيع الماضية.

وقال تريشيه إنه يتوقع أن تتراوح نسبة التضخم العام القادم بين 1.5 % و 2.5 % بالمقارنة مع 2.1 % و2.3 % العام الحالي.

وتجنب تريشيه أسئلة للصحفيين عما إن كان البنك المركزي الأوروبي سوف يتعاون مع بنك اليابان في أسواق العملة من أجل كبح جماح صعود اليورو أمام الدولار الأميركي الذي انخفض أيضا أمام العملة اليابانية.

وقد وصل اليورو الخميس إلى أعلى مستوياته على الإطلاق أمام الدولار مسجلا 1.3385 دولار. كما وصل سعر صرف الدولار إلى 103.2 ينات.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة