وكالة الطاقة: خطط خليجية لتفادي مضيق هرمز بالأزمات   
السبت 1428/4/25 هـ - الموافق 12/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:23 (مكة المكرمة)، 23:23 (غرينتش)

الإمارات منحت عقدا لشركة إي.أل.أف لإقامة خط أنابيب (رويترز-أرشيف)
قالت وكالة الطاقة الدولية إن منتجي النفط في الخليج يقيمون خيارات لخطوط أنابيب لتجنب مضيق هرمز في حالة حدوث تصعيد في التوتر بين الغرب وإيران.

وأضافت الوكالة أن الإمارات العربية المتحدة اتخذت الخطوات الأولى من منتجي النفط بالمنطقة لضمان استمرارية صادراتها من الخام وتجنب مضيق هرمز الممر المائي الإستراتيجي.

ويمتد الساحل الإيراني على الخليج حتى قبالة السواحل العمانية حيث يوجد الممر المائي، في حين تهدد المخاطر ملايين براميل النفط التي تمر عبره إذا انهارت علاقة طهران بالغرب وتحولت إلى صراع.

وأشارت الوكالة إلى أن التعاون بين دول الخليج لإيجاد حل للالتفاف حول الممر البحري سيبقى محدودا إلى أن يبدو هذا التصور أكثر احتمالا.

وكانت الإمارات منحت الشهر الماضي عقدا لشركة إي.أل.أف الألمانية لإقامة خط أنابيب بطول 360 كلم من حقول حبشان النفطية إلى ميناء الفجيرة، وستبلغ طاقة الخط نحو 1.5 مليون برميل يوميا وهي كمية تزيد قليلا عن نصف إنتاج الإمارات مما يقلل الاعتماد على المضيق.

وقالت وكالة الطاقة سابقا إن ما بين 16 و17 مليون برميل يوميا من نفط الخليج تمر عبر المضيق، لكن هذا الرقم كان قبل جولة من تخفيضات الإنتاج في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وتتوفر في السعودية -أكبر مصدري أوبك- قدرات على تخطي المضيق عبر استخدام خط أنابيب أبقيق ينبع الذي يضخ إنتاج النفط إلى البحر الأحمر غرب المملكة.

وعبرت الوكالة عن قلقها حول قدرة الأسواق على مواكبة قفز الطلب على منتجات النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة