تراجع الاستثمارات بقطاع النفط مع هبوط الأسعار   
السبت 1437/2/17 هـ - الموافق 28/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)

قال تقرير لشركة "نفط الهلال" الإماراتية إن التراجع في حجم الاستثمارات في قطاع النفط العالمي يقدر بنحو 130 مليار دولار أميركي، تزامناً مع انخفاض الطاقة الإنتاجية غير المستغلة، التي تقدر بمليوني برميل يومياً معظمها لدى السعودية.

وأضاف التقرير أن "استمرار تدفق الاستثمارات باتجاه تعزيز الطاقات الإنتاجية لتلبية الطلب المتوقع، يأتي في ظل عدم قدرة الاستثمارات الحالية على تغطية النفقات واسترداد ما تم إنفاقه خلال السنوات القليلة الماضية، وبالتالي فإن الحديث عن استثمارات جديدة قد يكون صائبا إلا أنه غير ممكن عند الأسعار الحالية".

وقد بات من الصعب العمل وفق توقعات مستقبلية مفادها أن حجم الاستثمارات سينخفض في المستقبل، مما سيؤدي إلى تراجع الإمدادات في الأسواق العالمية، وبالتالي التأثير في حجم المعروض لدى الأسواق، لترتفع الأسعار من جديد.

كما أوضح التقرير أن إجمالي الاستهلاك العالمي من النفط يصل إلى 94 مليون برميل يومياً في الوقت الحالي، وضمن هذا المنظور فإن انتظار تحرك الأسواق العالمية نحو تحسين ظروف الاستثمار لدى اقتصادات المنتجين سينطوي على مخاطر كبرى.

كما لفت إلى أن التوقعات كافة التي تحيط بأسواق الطاقة ومسارات الأسعار أثبتت عدم صحتها، لا سيما أنها ذهبت باتجاه وصول أسعار النفط إلى مئتي دولار للبرميل قبل بداية الانخفاض، وقامت على هذه التوقعات الكثير من قرارات الاستثمار لدى قطاع الطاقة التقليدية والمتجددة.

وبحسب التقرير، فإن الشركات العاملة لدى قطاعات النفط والطاقة ستتجه نحو تخفيض حجم استثماراتها في القطاع 7% خلال العام القادم، وذلك في إطار سعيها نحو ضبط التكاليف الإجمالية مقارنة بالعوائد الحالية وضبط مخاطر الاستثمار لحين وضوح مؤشرات القطاع والسوق.

وستكون التأثيرات الناتجة عن انخفاض أسعار النفط طويلة الأجل، ولن يتم تجاوز هذه التأثيرات بسهولة وخلال فترة قصيرة، وستحمل معها مستويات منخفضة من الثقة في ضخ الاستثمارات الجديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة