استبعاد إبرام المغرب وأوروبا اتفاق تجارة زراعية بموعده   
الأربعاء 1427/11/2 هـ - الموافق 22/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)

 
استبعد مسؤول أوروبي تمكن الاتحاد الأوروبي والمغرب من إبرام اتفاقية تحرر التجارة بينهما في المنتجات الزراعية في الموعد المحدد نهاية العام الحالي.

ووقعت دول في شمال أفريقيا اتفاقية أعفت منتجاتها المصنعة من الضرائب المصدرة لسوق الاتحاد الأوروبي، لكن التعريفة الجمركية ما زالت تعرقل التجارة في المنتجات الغذائية والأسماك.

وكان مسؤولون في الاتحاد قد أعربوا عن أملهم في إبرام اتفاق مع الرباط مع حلول نهاية هذا العام يسمح بتحرير التجارة لتشمل عددا كبيرا من المنتجات الزراعية والأسماك الطازجة والمصنعة.

ورأى المسؤول أن جلسات المباحثات الأربع المنعقدة في العام الحالي لم تكن كافية للتوصل إلى اتفاق حول المنتجات التي سيشملها الاتفاق.

وأشار المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الزراعية والتنمية مايكل مان إلى أنه لم يعد ممكنا تحقيق هدف إنهاء المفاوضات بحلول نهاية العام الحالي.

وتتضمن صادرات المغرب الفواكه والخضراوات الطازجة والمنتجات المعلبة، بينما يستورد قمحا وسكرا وزيوتا نباتية تفوق صادراته.

وذكر مسؤولون أوروبيون أن تحرير تجارة المنتجات الغذائية سيفيد الجانبين على ضفتي البحر المتوسط وسيكون حافزا للنمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل.

وينتظر أن تعلن المفوضية الأوروبية إستراتيجية يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تهدف لتحقيق التوازن في مجال التجارة والمساعدات بين جيران أوروبا في الشرق والجنوب.

وتشمل هذه الإستراتيجية المغرب والجزائر ومصر وإسرائيل والأردن ولبنان وليبيا ومناطق السلطة الفلسطينية وسوريا وتونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة