إريكسون ولوسنت توسعان شبكة الهاتف النقال السعودية   
الثلاثاء 1422/4/11 هـ - الموافق 3/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فازت شركتا إريكسون السويدية العملاقة للاتصالات ولوسنت تكنولوجيز الأميركية بعقد قيمته 600 مليون دولار لتوسيع شبكة الهواتف المحمولة في المملكة العربية السعودية.

وقالت صحيفة عرب نيوز السعودية اليومية إن إريكسون حصلت على 60% من صفقة لإضافة 1.1 مليون خط إلى شبكة الهاتف المحمول السعودية بحلول نهاية عام 2002. وأضافت الصحيفة أن لوسنت حصلت على نسبة 40% المتبقية.

وكانت شركتا نوكيا الفنلندية وموتورولا الأميركية بين المؤسسات الأخرى التي سعت للحصول على الصفقة أو أجزاء منها. ولم يرد تأكيد فوري من إريكسون أو لوسنت على هذه الأنباء.

ويبلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة في السعودية حاليا أكثر من مليوني مستخدم. وذكرت الصحف أن معدل الزيادة يقدر بثمانية وعشرة في المئة شهريا.

وفي الأسبوع الماضي أبرمت شركة الاتصالات السعودية عقودا لإضافة 450 ألف خط أرضي، إلا أنها لم تكشف عن قيمة الصفقة أو الجهات التي وقعت معها العقود.


تبلغ قيمة الصفقة التي فازت بها شركتا إريكسون السويدية ولوسنت تكنولوجيز الأميركية 600 مليون دولار، وتقضي بتوسيع شبكة الهواتف المحمولة في السعودية لإضافة 1.1 مليون خط بحلول نهاية عام 2002

وكانت شركات لوسنت وسيمينز الألمانية وإس آر تيليكوم إنكوربوريشن الكندية من بين الشركات التي تقدمت بعطاءات للحصول على العقد الذي قدرت المصادر الصناعية قيمته بحوالي 1.2 مليار ريال (320 مليون دولار).

وتأسست شركة الاتصالات عام 1998 في إطار خطط لخصخصة قطاع الاتصالات. وحولت المملكة خدمات الاتصالات التي كانت تديرها الدولة إلى الشركة التي يبلغ رأسمالها 12 مليار دولار.

وتقول عرب نيوز إن مبيعات الشركة ارتفعت من تسعة مليارات ريال في العام الأول إلى 17 مليار ريال عام 2000.

وفي مايو/ أيار الماضي أقرت المملكة قوانين تهدف إلى تنظيم عملية بيع حصص في قطاع الاتصالات لمستثمرين خاصين. وذكرت الصحف السعودية أن الشركة حددت مارس/ آذار 2002 كموعد مبدئي لطرح 50 مليون سهم للبيع بسعر 50 ريالا للسهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة