النقد والبنك الدوليان يدعوان لمضاعفة المساعدات للدول الفقيرة   
الأربعاء 1426/3/4 هـ - الموافق 13/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:00 (مكة المكرمة)، 14:00 (غرينتش)
أفاد تقرير للبنك وصندوق النقد الدوليين بأن الفقر الشديد في العالم لن يتراجع بمقدار النصف عام 2015، ما لم تضاعف الدول الغنية مساعداتها للفقيرة وخصوصا تلك الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية. 
 
وأطلقت المؤسستان هذا التحذير في تقريرهما الثاني، لمتابعة تنفيذ الأهداف الثمانية الكبرى للألفية من أجل التنمية التي تبنتها الأمم المتحدة عام 2000.
 
وأول هذه الأهداف تقليص عدد الجائعين الذين يعيشون بأقل من دولار واحد يوميا في العالم، بمقدار النصف حتى 2015 على أبعد حد.
 
وتتعلق الأهداف الأخرى بالتعليم والصحة والمساواة في الفرص بين الرجال والنساء، وحماية البيئة وإقامة شراكات عالمية من أجل التنمية.
 
وقال ضياء قريشي الذي أعد التقرير إن مائتي ألف طفل تقل أعمارهم عن خمسة أعوام يموتون أسبوعيا وكذلك عشرة آلاف امرأة عند الوضع. وفي الدول الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية وحدها سيقضي  مليونا شخص بالايدز هذا العام, فضلا عن أن أكثر من 100 مليون طفل بالدول النامية محرومون من المدارس.
 
وسيناقش مندوبو الدول الـ 184 الأعضاء بالبنك وصندوق النقد الدوليين تقرير المتابعة هذا الذي يتضمن برنامج عمل من خمس نقاط، للتقدم باتجاه الأهداف  المحددة خلال اجتماعات الربيع يومي السبت والأحد بواشنطن. 
 
وتدعو المؤسستان أيضا إلى مضاعفة مساعدات التنمية في السنوات الخمس المقبلة والتنسيق بشكل أفضل بين الجهات المانحة. كما توصيان بأن تتولى الدول النامية بنفسها جهود مكافحة الفقر وإيجاد جو ملائم  للاستثمار الخاص.
  
وذكر التقرير أنه  يمكن تسهيل التقدم الاقتصادي بتحرير أكبر للتجارة العالمية، داعيا كل الدول إلى الانضمام لمشروع الدوحة الطموح الذي تجري
مناقشته في منظمة التجارة العالمية حاليا.
  
كما تحدث عن مؤشرات إيجابية ونتائج مذهلة تحققت في الصين والهند بفضل الازدهار الاقتصادي وكذلك فيتنام، حيث تراجعت نسبة الفقراء من 51% عام 1990 إلى 14% عام 2002.
 
وفي 12 دولة أفريقية سجلت نسبة نمو تبلغ  5.5% من إجمالي الناتج الداخلي إن لم يكن أكثر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة