إنفلونزا الخنازير تخنق السياحة المكسيكية   
السبت 1430/5/15 هـ - الموافق 9/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)
مداخيل السياحة تتراجع بخمسة مليارات دولار بفعل إنفلونزا الخنازير (رويترز-أرشيف)

تراجع عدد السياح الأجانب للمكسيك منذ بداية العام بسبب ركود الاقتصاد العالمي، إضافة إلى تقارير صحفية تتحدث عن تزايد العنف وجرائم المخدرات. ثم جاءت إنفلونزا الخنازير لتسدد ضربة قوية للسياحة بالبلاد.
 
ويؤكد المسؤولون أن مداخيل السياحة الخارجية ستتراجع في أسوأ الحالات بخمسة مليارات دولار بسبب المرض, في حين قدر وزير المالية أوغستين كارستنس انخفاض الناتج المحلي تبعا لذلك ما بين 0.3% و0.5%.
 
وهناك عدد من الدلائل التي تبعث على القلق والتشاؤم حول السياحة على الأقل بالوقت الحالي، فالخارجية الأميركية ما تزال تنصح جميع مواطنيها بعدم التوجه للمكسيك وهم الذين يمثلون نسبة كبيرة من السياح.
 
كما أن الخطوط الجوية القارية خفضت رحلاتها لهذا البلد إلى النصف ابتداء من الاثنين الماضي، مشيرة إلى انخفاض شديد على الإقبال على الرحلات بعد هذه الأنباء, كما شهدت الفنادق في كانكون والجنوب تراجعا كبيرا في الإقبال. كما أن سفن الرحلات ألغيت في جميع موانئ التوقف بالمكسيك.
 
وتراجع  إشغال الفنادق بمنطقة كانكون إلى 77% في الأيام الأولى لظهور المرض الأسبوع الأخير من أبريل/ نيسان.
 
وفي مكسيكو سيتي تراجع الإشغال الفندقي إلى نحو 10% مع إغلاق المدينة السياحية حيث يقدر مسؤول السياحة إليخاندرو روخاس دياز خسارة عشرة ملايين دولار يوميا خاصة بعد إغلاق المطاعم والملاعب الرياضية ومرافق أخرى أسبوعا.
 
يُذكر أن قطاع السياحة الخارجية وفر العام الماضي ما يناهز 13.3 مليار دولار لاقتصاد البلاد, كما تشغل السياحة عموما ما يزيد على مليوني شخص, وتمثل حوالى 8% من الاقتصاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة