قروض من البنك الإسلامي لتونس والجزائر   
الخميس 1422/8/8 هـ - الموافق 25/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافق البنك الإسلامي للتنمية على تقديم قرض ل
تونس بقيمة 40 مليون دولار لتمويل مشروعات بنية تحتية، كما وافق على تقديم قرض للجزائر بقيمة تزيد على 150 مليون دولار لتمويل مشروعات في قطاعي النفط وتوليد الكهرباء فيها.

وقال مصدر رسمي في تونس إن القرض الذي تمتد فترة سداده 15 سنة سيخصص في تمويل 66% من الكلفة الإجمالية لإقامة ثلاثة معاهد للدراسات التكنولوجية والبالغة 75 مليون دينار.

وقام بالتوقيع على اتفاقية القرض وزير التعاون الدولي والاستثمار الخارجي التونسي فتحي المرداسي ورئيس البنك أحمد محمد علي، وذلك بعد انتهاء الدورة 26 للاجتماع السنوي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية التي عقدت في الجزائر الثلاثاء الماضي.

يذكر أن التعاون بين تونس والبنك الإسلامي للتنمية بدأ منذ نهاية السبعينيات، وقد بلغت قيمة القروض التي حصلت عليها من البنك 900 مليون دينار، وتركزت على تمويل المبادلات التجارية مع الدول الإسلامية.

قرض للجزائر
في السياق نفسه أظهر تقرير مصرفي أن البنك وافق على تمويل مشروعات في قطاعي النفط وتوليد الكهرباء في الجزائر بنحو 152 مليون دولار.
وذكر التقرير الذي تمت الموافقة عليه في الاجتماع المذكور أنه سيجري تخصيص نحو 90 مليونا منها لمنشآت توليد الكهرباء وتطوير المعدات.

ويتضمن المبلغ قرضا بقيمة 20 مليون دولار لشراء معدات لمحطة توليد كهرباء قدرتها 450 ميغاوات في الجزائر العاصمة و70 مليون دولار لتمويل استكمال شبكات ترمي لتوسيع نطاق عمليات توزيع الكهرباء.

أما الأنشطة الأخرى التي وافق عليها البنك الذي يضم 53 عضوا من أجل صناعة النفط الجزائرية فتلبغ قيمتها الإجمالية 61.5 مليون دولار. وسيجري استغلال نصف تلك الأموال لزيادة طاقة محطة ضخ نفطية. أما بقية المبلغ فسيذهب إلى تعزيز خط أنابيب يربط إقليم حاسي بركين النفطي بمحطة نقل حوض الحمراء قرب حاسي مسعود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة