اليمن يؤهل اقتصاده للانضمام لمجلس التعاون   
الجمعة 20/5/1427 هـ - الموافق 16/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:12 (مكة المكرمة)، 7:12 (غرينتش)
اختتم الفريق الفني المشترك بين الأمانة العامة لدول الخليج واليمن أعماله في صنعاء بالتوصل إلى اتفاق لإقناع المانحين بتمويل ودعم تأهيل اقتصاد اليمن تمهيداً لانضمام الأخير إلى مجلس التعاون الخليجي.
 
وقال وزير التخطيط والتنمية اليمني عبد الكريم الأرحبي إن الاجتماع الذي استضافته صنعاء قرّب اليمن كثيرا من الهدف المنشود الذي يسعى إلى تحقيقه لاستكمال استحقاقات الانضمام الكامل إلى منظومة مجلس التعاون الخليجي.
 
وأوضح أنه تم التوصل إلى إقرار حاجة ثمانية قطاعات إلى الدعم بحسب خطة تستمر حتى عام 2015، مشيراً في هذا السياق إلى قبول اللجنة لتقارير اليمن التي قدرت احتياجات هذه القطاعات بنحو 48 مليار دولار، غير أنه في المرحلة الحالية سوف تناقش الخطة الخمسية القادمة التي هي بحاجة إلى 17 مليار دولار.
 
من جانبه أشار الوزير المفوض في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي عبد العزيز بن حمد العويشق مدير إدارة التكامل الاقتصادي والدراسات، إلى أن لقاءات اللجنة توصلت إلى اتفاق على وثيقة مقنعة للمانحين لتمويل ودعم تأهيل اقتصاد اليمن، وإيجاد قناعة لديهم بأن الإصلاحات التي تبنتها الحكومة اليمنية يتم تطبيقها بشكل متسارع.
 
وللمرة الأولى تعمل دول الخليج مع الحكومة اليمنية للإعداد لمؤتمر مانحين ستحضره جميع صناديق التنمية الإقليمية وتستضيفه العاصمة البريطانية في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال المدير العام للتعاون الدولي في وزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمنية نبيل علي شيبان، إن اليمن يسعى للحصول على دعم لمشاريع تبلغ كلفتها 6 مليارات دولار لتطوير قطاعات الكهرباء والطرق والتعليم، وتستغرق فترة تنفيذها ما بين 3 و5 سنوات.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة