واشنطن تؤكد مواصلة ضغوطها على الصين لتعويم اليوان   
الجمعة 19/4/1426 هـ - الموافق 27/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:18 (مكة المكرمة)، 8:18 (غرينتش)
سنو أبدى ثقته في أن الصين ستتخذ إجراءات قريبا بشأن تعويم عملتها (رويترز)
أكد وزير الخزانة الأميركي مواصلة الضغط على الصين كي تتبنى دون إبطاء عملة مرنة لتخفيف التوترات التجارية مع الولايات المتحدة وباقي دول العالم، وذلك وسط اتهامات من نواب بالكونغرس بعدم ممارسة ضغوط كافية من الحكومة في هذا الصدد.
 
وقال سنو في شهادته أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ إن واشنطن لا يمكنها أن تقلص العجز الضخم في ميزانها التجاري بدون مساعدة من الشركاء التجاريين الرئيسيين، وأبدى ثقته في أن الصين ستتخذ إجراءات قريبا.
 
وقد عبر أعضاء اللجنة خلال شهادة سنو عن ضيق واضح مما يعتبرونه تكتيكات تجارية غير عادلة تتبعها الصين.
 
وجاء استدعاء وزير الخزانة إلى الكونغرس للإدلاء بشهادته بشأن تقرير أصدرته وزارته الأسبوع الماضي يقول إنه لا يوجد شريك تجاري مهم بما في ذلك الصين يناور حاليا بعملته لتحقيق مزايا تجارية.
 
ولمح تقرير الخزانة إلى أن الصين ستوضع في فئة المناورين بالعملة عندما يصدر التقرير القادم في غضون ستة أشهر ما لم تخفف من ربطها الحالي لعملتها اليوان بالدولار.
 
وتربط الصين قيمة عملتها عند حوالي 8.28 يوان مقابل الدولار مع انخفاض العملة الأميركية على مدى العامين المنصرمين مما رفع العجز التجاري الأميركي مع الصين إلى مستويات قياسية.
 
وذكرت تقارير منشورة أن الخزانة الأميركية تسعى لإقناع بكين برفع قيمة اليوان بنسبة 10% كحد أدنى لكن الخزانة ترفض تأكيد ذلك.
 
من ناحية أخرى قال وزير الخزانة الأميركي الخميس إنه يتوقع أن تساعد إيرادات قوية للضرائب الحكومة على خفض العجز في


ميزانية بلاده إلى ما بين 1.5 و1.6% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2009.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة