الاتحاد الأوروبي يبحث صفقة شراء طومسون الكندية لرويترز   
الثلاثاء 1428/9/28 هـ - الموافق 9/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:29 (مكة المكرمة)، 6:29 (غرينتش)

مقر رويترز في لندن (الفرنسية-أرشيف)

قالت سلطات مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبي إنها تعتزم البحث في الصفقة التي تعتزم من خلالها شركة طومسون الكندية شراء شركة رويترز للمعلومات المالية خشية أن تؤدي إلى التأثير على عنصر المنافسة في السوق.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان إنها سوف تقوم باستقصاء متعمق يستمر حتى فبراير/شباط القادم لتقرير ما إن كانت الصفقة ستشكل تهديدا لمبدأ المنافسة في أوروبا.

وأضافت في بيان أن استقصاءها المبدئي بالسوق يشير إلى أن الاندماج بين الشركتين قد يثير شكوكا خطيرة حول مبدأ المنافسة في العديد من أسواق المعلومات المالية. وسيتركز التحقيق على ما إن كانت المجموعة المدمجة ستزيد من الآثار السلبية نظرا لحجم الشركتين.

وأضافت أن هذه المخاوف تتعلق بإمدادات المعلومات المالية مثل حرية الدخول على قواعد معلومات مالية معينة وتقارير التعاملات الآنية والخدمات الإخبارية.

وقالت طومسون في بيان منفصل إن وزارة العدل الأميركية حددت 15 يناير/كانون الثاني موعدا لإعلان قرارها بشأن ما إن كان الاندماج سوف يثير مشكلات بالنسبة لمبدأ المنافسة.

وقال الرئيس التنفيذي لرويترز توم جلوسر في بيان "مناقشاتنا من الجهات الرقابية من الجانبين كانت بناءة وسارت وفقا لتوقعاتنا".

وأضاف جلوسر -المقرر أن يترأس الشركة المدمجة- أنه متفائل بأن الصفقة ستتم في الربع الأول من العام المقبل.

والاندماج المزمع في إطار صفقة قيمتها 8.9 مليارات جنيه إسترليني (18.14 مليار دولار) سيوجد أكبر مورد في العالم للأخبار والمعلومات المالية للأسواق المتخصصة.

وكانت رويترز أعلنت في يوليو/تموز الماضي أن طومسون بصدد الانتهاء من صفقة الاستحواذ على رويترز قبل نهاية العام الحالي.

ومن المتوقع أن يصبح نصيب شركة طومسون رويترز بعد الاندماج من سوق المعلومات المالية 34% بالمقارنة مع 33% لشركة بلومبيرغ التي يملكها عمدة نيويورك مايكل بلومبيرغ.

يشار إلى أن نصيب رويترز حاليا من هذه السوق يبلغ 23% بينما يبلغ نصيب طومسون 11%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة