الكونغرس يمدد لوكالة تدقيق حسابات إعمار العراق   
السبت 19/11/1427 هـ - الموافق 9/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:17 (مكة المكرمة)، 18:17 (غرينتش)

وافق الكونغرس الأميركي على تمديد عمل تدقيق حسابات إعادة الإعمار في العراق الذي تتولاه وكالة متخصصة تابعة لوزارة الدفاع (البنتاغون ) كان من المفترض حلها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد تبني مجلس النواب مشروع قانون نهائي في هذا الشأن.

ويتيح القانون المعتمد والجاهز للإصدار من قبل الرئيس جورج بوش استمرار عمليات تدقيق الحسابات حتى نهاية 2008 ملغيا نصا ورد في موازنة الدفاع دون ملاحظته قبل بداية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقالت العضو في مجلس الشيوخ الجمهورية سوزان كولينز التي كانت من بين معدي مشروع القانون إن الوكالة أعادت للمكلفين الأميركيين ما يزيد على 25 دولارا عن كل دولار انفق في عمليات مراقبة وتحقيقات.

وأشارت إلى أن عمل الوكالة تضمن إدانات وأحكام ضد أفراد احتالوا على المكلفين وليس معقولا التجاوز عن هذه المراقبات الحازمة في حين يواصل المكلفون الأميركيون دفع مليارات الدولارات لمشاريع إعادة إعمار في العراق.

وقد دافعت وزارة الخارجية الأميركية الشهر الماضي عن إغلاق مكتب المفتش العام لإعادة إعمار العراق والمكلف بالإشراف على كيفية استخدام 32 مليار دولار استثمرت في البلاد قائلة إن لديه وقتا كافيا لإنجاز عمله.

وكان من المفترض أساسا إغلاق مكتب المفتش العام ستيوارت بوين بعد عشرة أشهر من إنفاق 80% من أموال أميركية لإعادة إعمار العراق.

كما أقر مجلس النواب حزمة من التشريعات منها إقامة علاقات تجارية طبيعية مع قيتنام رغم اعتراض مجلس الشيوخ على علاقات تجارية مع فيتنام وهايتي ودول الإنديز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة