ميركل تطالب بإجراءات لمواجهة تداعيات أزمة الائتمان   
الثلاثاء 1428/10/12 هـ - الموافق 23/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:50 (مكة المكرمة)، 14:50 (غرينتش)

أنجيلا ميركل: تدخل السياسة ضروري لإضفاء شفافية زائدة على أسواق المال (رويترز-أرشيف)
طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع انعكاس أزمة أسواق الائتمان العالمية على مسار الاقتصاد الألماني.
 
وأكدت ضرورة تدخل السياسة لإضفاء مزيد من الشفافية على تعاملات أسواق المال، مشيرة إلى أن ألمانيا دولة صناعية كبرى ومعرضة لمخاطر وأزمات السوق التي قد تطرأ في أي وقت.
 
وقالت ميركل إن مؤشرات معدلات نمو الاقتصاد الألماني في العام المقبل ليست سيئة، ولكنها أشارت إلى وجود أول سحابة عابرة في طريق النمو.
 
في السياق قال وزير المالية الروسي ألكسي كودرين إن المرحلة السوأى في أزمة الائتمان العالمية ربما تكون قد انقضت بالفعل، لكنه أكد استعداد روسيا للتدخل إذا تدهورت الأوضاع، على حد تعبيره.

وقال إنه سيبدأ العمل بقانون جديد للميزانية اعتبارا من الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني يسمح للحكومة بإيداع نقود إضافية في البنوك.

وأضاف كودرين أنه يمكن كذلك تعبئة صناديق الاستثمار التابعة للمؤسسات الحكومية، مشيرا إلى أنه يمكن استخدام هذه الصناديق في الأسواق المحلية والأجنبية.

وكانت عدة بنوك كبرى تشمل سيتي غروب قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الحالي أنها تدرس إنشاء صندوق حجمه زهاء 80 مليار دولار لشراء الأوراق المالية المتعثرة المضمونة بقروض عقارية وغيرها من الأصول في محاولة لمنع الأزمة الائتمانية من إلحاق ضرر أكبر بالاقتصاد العالمي.

يشار إلى أن صحيفة فاينانشال تايمز الاقتصادية البريطانية ذكرت في الخامس من الشهر الجاري أن إجمالي حجم خسائر البنوك في العالم جراء أزمة القروض العقارية الأميركية عالية المخاطر بلغ نحو 18 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة