الإقرار بدخول الاقتصادات العالمية الرئيسية ركودا طويل الأمد   
الخميس 15/11/1429 هـ - الموافق 13/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)


قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إنه يبدو أن اقتصادات الدول الصناعية الرئيسية في العالم في مرحلة ركود "طويل الأمد" مع احتمال انكماش اقتصادات الولايات المتحدة ومنطقة اليورو في العام القادم.

 

وتوقعت المنظمة عودة الاقتصاد العالمي لتحقيق نمو طفيف في 2010 لكنها حذرت أن اقتصاد الولايات المتحدة قد يشهد انكماشا يصل إلى 2.8% في الربع الأخير من العام الحالي.

 

وطالبت بإجراءات حكومية أخرى لدعم أسواق المال العالمية لكنها في الوقت ذاته حذرت من أن أي تحرك قد يضر التنافسية ويهدد حرية الأسواق.

 

وقال بيان أصدرته المنظمة التي تتخذ من باريس مقرا لها وتقدم المشورة للدول الصناعية الثلاثين الرئيسية في العالم، إنه يبدو أن دولها قد دخلت في حالة من الركود.

 

وأشار البيان إلى أن من المتوقع انكماش اقتصادات الدول الأعضاء بنسبة 0.3% في 2009 بعد تسجيل نمو يصل إلى 1.4% هذا العام وقبل تحقيق نمو يصل إلى 1.5% في 2010.

 

وتوقعت انكماش الاقتصاد الأميركي بنسبة 0.9% في 2009 و0.1% بالنسبة لليابان و0.5% لمنطقة اليورو  بعد تسجيل نسب نمو ضعيفة هذا العام.

 

وفي 2010 توقعت المنظمة ارتفاع نسبة النمو بالولايات المتحدة إلى 1.6% وإلى 0.6% بالنسبة لليابان و1.2% بالنسبة لمنطقة اليورو.

 

وقالت المنظمة إن توقعاتها بنيت على أساس أن الاضطراب الكبير الذي حدث لأسواق المال في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي لن يدوم طويلا وإنه سوف يتبع بآثار في العام القادم لتعود الأسواق إلى حالتها الطبيعية بعد ذلك.

 

وأشارت إلى أن احتمالات تخفيضات أخرى لسعر الفائدة في الولايات المتحدة واليابان بدأت تقل, في وقت خفضت الولايات المتحدة سعر الفائدة إلى 1% واليابان إلى 0.30% فقط.

 

وقالت إن دولا أعضاء كثيرة اتخذت إجراءات في الأسابيع الماضية لحماية أنظمتها المالية لكنها قالت إنها لا تستبعد الحاجة إلى المزيد من تلك الإجراءات في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة