خفض عجز الموازنة الأميركية   
الخميس 1430/8/29 هـ - الموافق 20/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)

تثقل كاهل الحكومة الاتحادية أعباء ديون تصل إلى 11.7 تريليون دولار (رويترز)

قال البيت الأبيض إنه يعتزم الإعلان الأسبوع المقبل عن انخفاض في تقديرات عجز الموازنة الاتحادية.

 

وقال مسؤول بإدارة الرئيس أوباما إن إجمالي عجز الموازنة الاتحادية للسنة المالية الحالية التي تنتهي مع نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل سيبلغ 1.58 تريليون دولار بانخفاض حوالي 262 مليارا عن تقديرات سابقة صدرت بمايو/ أيار، وسيمثل العجز 11.2% من الناتج المحلي الإجمالي.

 

وأفاد مسؤول آخر أن النفقات الحكومية خلال هذه السنة ستبلغ 3.653 تريليونات دولار مقابل إيرادات تبلغ 2.074 تريليون. وقد انخفضت الإيرادات بسبب هبوط عائدات الضرائب نتيجة للركود الاقتصادي.

 

وكانت الميزانية سجلت عجزا بلغ 180.68 مليار دولار بيوليو/ تموز الماضي، وهو مستوى قياسي مرتفع للشهر. وقالت وزارة الخزانة إنه كان العجز الشهري العاشر على التوالي، وقد رفع إجمالي العجز الأشهر العشرة الأولى من السنة المالية لـ1.267 تريليون دولار أو أكثر من ثلاثة أضعاف العجز المسجل بالفترة نفسها قبل عام والبالغ 338.61 مليار دولار.

 

وكانت الإدارة الأميركية توقعت أن يصل معدل البطالة إلى نحو 9% بدون تنفيذ خطة الحفز، وإلى 8% في حال تنفيذهأ.

 

ورغم أن الكونغرس وافق على خطة حفز بقيمة 787 مليار دولار يتم إنفاقها على مدى عامين فإن معدل البطالة ارتفع إلى 9.4% الشهر الماضي، ويبدو أنه سيصل لأكثر من 10% الأشهر القادمة. وسيتم إنفاق الجزء الأكبر من الخطة بالسنة المالية المقبلة.

 

في نفس الوقت تثقل كاهل الحكومة الاتحادية أعباء ديون تصل 11.7 تريليون دولار. ويقول محللون إن ذكر هذه الحقيقة أهم من التحدث عن العجز الذي يركز على عام واحد ويهمل بقية الديون التي مازالت قائمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة