صندوق النقد يحذر باكستان من أزمة اقتصادية ويدعو للتحرك   
السبت 1429/3/23 هـ - الموافق 29/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

النقد الدولي حث باكستان على إجراءات "مؤلمة" لارتفاع أسعار النفط والغذاء (الفرنسية-أرشيف)

دعا البنك الدولي الحكومة الباكستانية إلى تحرك سريع بدعم من المجتمع الدولي لتلافي مواجهتها أزمة اقتصادية.

وحث نائب رئيس البنك في بيان الجمعة إسلام آباد على بدء تعديلات "مؤلمة" في سياستها الاقتصادية جراء ارتفاع أسعار النفط والمواد الأولية، في ختام زيارة إلى البلاد استغرقت ثلاثة أيام.

وقال برافول باتيل إن الوضع لم يصل حتى الآن مرحلة الأزمة إلا أن اقتصاد هذا البلد ليس بوضع جيد، موجها حديثه لشخصيات منها زوج بينظير بوتو والرئيس الفعلي لحزب الشعب أصف علي زرداري الذي فاز بالانتخابات التشريعية يوم 18 فبراير/ شباط الماضي.

وتوقع المسؤول الدولي عدم مواصلة باكستان النمو إلا في حالة تكيفها مع وقائع العولمة الجديدة، لا سيما الأسعار المرتفعة للنفط والمواد الأولية والمنتجات الغذائية.

ورأى باتيل أن من الضروري الإسراع بإجراء تعديلات وإصلاحات لتجنب أزمة اقتصادية.

"
باتيل: حاجة باكستان إلى مساعدة المجتمع الدولي خلال الأشهر المقبلة وإذا لم يحدث ذلك فسيبدأ اقتصادها بالتدهور
"
كما أشار إلى حاجة باكستان إلى مساعدة المجتمع الدولي خلال الأشهر المقبلة "وإذا لم يحدث ذلك فسيبدأ اقتصادها بالتدهور".

وقال الرجل إنه مع انتهاج السياسة المناسبة ونيل دعم قوي على الصعيد الثنائي والمتعدد الأطراف، فستكون هناك إمكانية لاستمرار نسبة النمو المرتفعة وانخفاض الفقر في باكستان.

ويواجه هذا البلد صعوبات اقتصادية رغم نمو اقتصاده بنسبة تجاوزت 6% خلال عام 2003 حيث أدت هذه الصعوبات لارتفاع تضخم وخاصة أسعار المواد الغذائية، إضافة إلى تضاعف العجز بالميزانية وارتفاع أسعار النفط الذي لا تنتج باكستان الكثير منه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة